شهامة شاب تورّطه في ديون بنكية بـ 23 ألف درهم

أنقذ شاب (عربي) صديقه (عربي) من أزمة مالية وأعطاه بطاقته الائتمانية حتى يتجاوز أزمته، إلّا أنه ورّطه في مديونية مع البنك، ورفض سداد المبالغ المستحقة على البطاقة، ما أدى إلى تراكم المديونية إلى 23 ألف درهم.

وأفاد الشاب في صحيفة الدعوى بأنه سلم صديقه بطاقة ائتمان ليستعملها نظراً لمروره بأزمة مالية، على أن يسدد المبالغ الخاصة بالبطاقة وأية مصروفات وغرامات من تاريخ استعمالها وفقاً للإقرار والتعهد المذيل بتوقيعهما ووصلت المديونية المترصدة بذمة الصديق في البطاقة الائتمانية إلى 23 ألف درهم.

وأوضح أنه عندما طالبه بسداد المديونية امتنع، الأمر الذي جعله يرفع دعوى مدنية لإلزامه بأن يؤدي له قيمة المديونية مع الفائدة القانونية وإلزامه بالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة، وأقر الصديق بأنه مدين له بمبلغ 23 ألف درهم، إلا أن ظروفه الاجتماعية والمالية لا تسمح له بسداد المبلغ، وطلب تقسيط المديونية.

وجاء في منطوق حكم محكمة مدني جزئي، أنه ثبت بإقرار قضائي انشغال ذمة المدعى عليه لصالح المدعي بذلك الدين، وأنه تأخر في الوفاء به رغم استيفائه لشروط استحقاقه القانونية.

وعليه قضت محكمة مدني جزئي رأس الخيمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي 23 ألف درهم والفائدة التأخيرية بواقع 6% سنوياً من تاريخ صدور الحكم وحتى تمام السداد، وإلزامه بالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة.

طباعة