أخفتها في حقيبة سفر ومستحضرات عناية بالبشرة

مسافرة لاتينية تحاول تهريب 5.6 كيلوغرامات كوكايين عبر مطار دبي

صورة

اشتبه ضباط جمارك دبي في حقائب مسافرة قادمة من إحدى دول أميركا اللاتينية، خلال مرحلة الفحص عبر أجهزة الأشعة في مطار دبي الدولي، وذلك لوجود كثافة غريبة في قاع الحقيبة، فتم استيقاف المسافرة من قبل ضباط التفتيش، وطلب جواز سفرها للتحقق من هويتها، وبتفتيش الحقيبة اكتشف مفتشو جمارك دبي جيباً سرياً بداخله أكياس بلاستيكية سوداء، مغلفة بلاصق شفاف، تحوي بودرة بيضاء، وتبيّن لاحقاً أنها مادة الكوكايين المخدرة، بوزن 3.2 كيلوغرامات، وبمواصلة عملية التفتيش تم العثور على زجاجات لمستحضرات العناية بالجسم (شامبو وكريمات مرطبة للجسم)، وبفحص المادة بداخلها تبيّن أنها مخدر الكوكايين بوزن 2.4 كيلوغرام.

وقال مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي، إبراهيم الكمالي، إن جمارك دبي تركز دائماً على تطوير وتأهيل وصقل الكوادر البشرية من ضباط الجمارك، وإعادة النظر في تحسين الإجراءات لتكون الأكثر سهولة عالمياً، وتطوير الأنظمة التقنية والابتكارات والأجهزة الداعمة الحديثة، وهذه الاستراتيجية تحقق حماية المجتمع والاقتصاد من تهريب أي مواد ممنوعة أو مقلدة، وفي الوقت نفسه تسهل إجراءات المسافرين لتحقيق سعادتهم.

وأشار إلى أن جمارك دبي تبذل جهوداً كبيرة لمنع تهريب المخدرات إلى الدولة، والحد من تداولها، في إطار الإدراك الشامل لخطر هذه الآفة، مستندة إلى كوادر بشرية على درجة عالية من الكفاءة والمهارة والخبرة، واستخدام أحدث أجهزة الفحص والتفتيش في المطارات، وكل المنافذ الجمركية في إمارة دبي، والعديد من أجهزة الدعم والمساندة.

وأوضح أن ابتكار نظام الضبط الذكي الذي يعتبر الأول من نوعه عالمياً أسهم بشكل مباشر في ضبط العديد من قضايا تهريب المواد الممنوعة، حيث يكمل هذا النظام الذكي مصفوفة التفتيش في المطارات، ويشكل حلقة وصل رئيسة بين أقسام الأجهزة الداخلية التي تقوم بتفتيش الحقائب بواسطة أجهزة التفتيش بالأشعة السينية، وتحديد الحقائب المشتبه فيها، وتفتيشها يدوياً، ويعتمد النظام المتطور على تقنية الذكاء الاصطناعي، من خلال تزويده بقاعدة بيانات ذكية، لتحديد الحقائب المطلوبة للتفتيش بدقة عالية، وكذلك تحديد الجسم المشتبه فيه المراد تفتيشه، ومكانه في الحقيبة.

وأشاد الكمالي بالدور الحيوي الذي يقوم به ضباط الجمارك في إحباط عمليات التهريب المتنوعة، على الرغم من تعددها، وابتكار طرق جديدة لم تكن معروفه من قبل، بهدف تضليل ضباط الجمارك، مشدداً على أن جمارك دبي دائماً تقف بالمرصاد لهذه المحاولات التي تستهدف الكسب السريع غير المشروع، والتأثير على صحة أفراد المجتمع، والإضرار بمصالح الشركات والاقتصاد الوطني.

وقال إن الدائرة تحرص على إلحاق ضباط الجمارك بدورات تدريبية وورش عمل متخصصة عن أنواع المخدرات وطرق تهريبها، وكذلك المراقبة الميدانية في قضايا المخدرات، وكشف أساليب التزوير والتزييف ولغة الجسد، وتنمية الحس الأمني والتعامل مع المواد الخطرة والمتفجرات، إضافة إلى دورة عن فن تفتيش الأشخاص والأمتعة، ومهارات الاتصال الفعال، ومهارات التفاوض والحوار والإقناع، وكشف أساليب التزوير والتزييف.

طباعة