الدراجات النارية تسببت في 46 حادثاً بدبي خلال يناير وفبراير

سيف المزروعي: «الالتزام بقواعد السير والمرور يجنب الحوادث المرورية، ونتائجها الوخيمة».

دعا مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العميد سيف مهيّر المزروعي، أصحاب الشركات المتخصصة في توصيل الوجبات السريعة أو البضائع، إلى ضرورة توعية وتثقيف سائقي الدراجات النارية لديها، بأهمية الالتزام بقواعد السير والمرور، ورفع مستوى الالتزام المروري، موضحاً أن 257 سائقاً تعرضوا لحوادث مرورية بليغة العام الماضي، أسفرت عن وفاة 22 شخصاً، وإصابة 253 بإصابات متفاوتة، في حين شهد شهرا يناير وفبراير الماضيين وقوع 46 حادثاً، راح ضحيتها ثلاثة أشخاص، وإصابة 47 آخرين بإصابات متفرقة.

وأوضح أن معظم تلك الحوادث كانت الدراجات النارية متسببة فيها، نتيجة ارتكاب سائقيها مخالفات جسيمة، مثل السرعة الزائدة، والانشغال بغير الطريق واستخدام الهاتف لتحديد المواقع، والقيادة بتهور، والانحراف المفاجئ، ودخول الشارع دون التأكد من خلوه، وعدم ترك مسافة كافية، والتجاوز من ناحية كتف الطريق، والتجاوز بين المركبات، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالشواخص والإرشادات المرورية.

ولفت المزروعي إلى أنهم خلال الفترة الماضية، عقدوا اجتماعات عدة، مع عدد من الشركات، استعرضوا خلالها الموضوعات المتعلقة بالاشتراطات الواجب اتباعها أثناء قيادة الدراجات النارية، والإجراءات الوقائية لمستخدمي الطريق كافة، وكذلك المخاطر التي قد تتسبب فيها على الطريق، والمخالفات المرتكبة من قبل السائقين، ووسائل السلامة الواجب توافرها أثناء القيادة، وتجنب مخاطر الاستخدام غير الآمن، وتوافر وسائل الأمان والسلامة، ودور الالتزام بقواعد السير والمرور في تجنب الحوادث المرورية ونتائجها الوخيمة، وأهم أسباب الحوادث التي تسببت فيها دراجات التوصيل.

وأضاف أن الإدارة العامة للمرور نظمت ورش ومحاضرات توعية وتثقيف لسائقي الدراجات النارية، تضمنت أساسيات السلامة المرورية، والتوعية باللوائح والقوانين المرورية التي يجب اتباعها على الطريق.

• أغلب الحوادث نتيجة ارتكاب سائقي الدراجات الهوائية مخالفات جسيمة على الطريق.

طباعة