فرز 1500 طن من النفايات للعثور على الأشلاء

«آسيوي» يقتل سائقاً ويلقي أجزاءً من جثته في القمامة

صورة

تمكنت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، من فك لغز جريمة قتل راح ضحيتها سائق (آسيوي)، في العقد الرابع من عمره، وجدت بعض أجزاء من جثمانه ملقاة في القمامة بهدف التخلص من آثار الجريمة، وتم إلقاء القبض على الجاني خلال 12 ساعة بعد التعرف إلى هوية المجني عليه، وتبين أن خلافات شخصية بين المتهم والمجني عليه وراء الحادث.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى ورود بلاغ من إحدى الشركات العاملة في مجال النفايات في الإمارة، يفيد بالعثور على أشلاء لجثة آدمي غير مكتملة، وعليه انتقلت الفرق المعنية لموقع البلاغ لمباشرة مهامها، كل حسب اختصاصه، الأمر الذي تطلب فرز أكثر من 1500 طن من النفايات، للبحث عن أجزاء أخرى للمجني عليه قد تكون بين الأكوام، وأسفرت الجهود التي قام بها رجال التحريات والمباحث الجنائية عن سرعة تحديد هوية المجني عليه، حيث اتضح أنه رجل في العقد الرابع من العمر، ويعمل سائقاً لدى إحدى المؤسسات في الإمارة.

وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، العقيد عمر أبوالزود، بأن الأسلوب الجرمي البشع الذي استخدمه الجاني، اقتضى من رجال المباحث بذل جهود مضاعفة للوصول إلى المتهم بالسرعة الممكنة، حيث تكللت تلك الجهود بتحديد هويته، وتبين أنه من الجنسية نفسها للمجني عليه، وأقدم على هذا الأسلوب الإجرامي نتيجة خلافات شخصية دائمة بينهما، وفي محضر الشرطة اعترف المتهم بكل تفاصيل الواقعة، وتم استكمال كل الإجراءات القانونية، وإحالة ملف القضية إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات.

وأشاد قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، بكفاءة رجال التحريات والمباحث الجنائية في القيادة، وحرصهم الدائم على الحفاظ على الأمن والأمان في الإمارة، بما يملكون من معرفة وخبرات أمنية عالية، أسهمت في كشف غموض تلك الجريمة، وسرعة الوصول للجاني خلال 12ساعة من معرفة هوية المجني عليه، مؤكداً أن هذا الأسلوب الإجرامي يُعد دخيلاً على المجتمع، وأن رجال الشرطة في  يتمتعون بالجاهزية التامة في التعامل مع مختلف البلاغات.

• شرطة الشارقة تضبط المتهم خلال 12 ساعة من تحديد هوية المجني عليه.

طباعة