«طرق دبي» تبحث احتياجات مُلاّك ومشغلي العبرات

صورة

استضاف مجلس المتعاملين لهيئة الطرق والمواصلات في دبي، أخيراً، بمجلس أم سقيم التابع لهيئة تنمية المجتمع، مُلاّك ومشغلي العبرات التراثية، بحضور عضو مجلس المديرين رئيس مجلس المتعاملين في هيئة الطرق والمواصلات، محمد عبيد الملا، ومدير إدارة النقل البحري بمؤسسة المواصلات، محمد أبوبكر الهاشمي، بهدف بحث مقترحاتهم واحتياجاتهم.

وأكد الملا أن الهيئة تضع في أعلى سلم أولوياتها الخدمات المقدمة إلى الجمهور من جميع شرائح المجتمع، وتحرص على إسعادهم ورفع مستوى رضاهم من خلال التحسين والتطوير المستمرين للخدمات، عبر الاستعانة بأفضل الممارسات العالمية، وبآخر ما توصلت إليه التقنيات الحديثة، والارتقاء بهذه الخدمات بما يفوق توقعات المتعاملين مع الهيئة من خلال التواصل الفعّال معهم ودراسة ملاحظاتهم وأفكارهم ومبادراتهم.

واستمع الملا إلى عدد من المقترحات والأفكار والملاحظات حول عدد من الظواهر المتعلقة بأداء التنقل بالعبرات التراثية، مؤكداً أن الهيئة بجميع مؤسساتها وقطاعاتها تولي دائماً أهمية بالغة بدراسة مقترحات وأفكار وملاحظات الجمهور، وتطبّق المُجدي منها، وتكرّم أصحاب أفضل المقترحات والأفكار والبنّاءة.

وتخلّل اللقاء كذلك تقديم عرض مرئي، تضمن شرحاً عن رؤية ورسالة الهيئة، والهيكل التنظيمي لإدارة النقل البحري، ونبذة عن العبرات التراثية والخدمات التي تقدمها إدارة النقل البحري، وعرض الإحصاءات عن أسطول النقل البحري المكوّن من العبرات والباص والتاكسي المائيين والفيري، ومبادرات دعم مُلاّك ومشغّلي العبرات بالوقود الحيوي، ومبادرة الزي الموحد للمشغلين.

طباعة