3 دقائق زمن استجابة «الدفاع المدني»

حريق ببرج سكني في «المارينا»

صورة

شب، فجر أمس، حريق ببرج «مارينا دايموند 2» في منطقة دبي مارينا، وتمكنت فرق الدفاع المدني في دبي من السيطرة عليه خلال أقل من ساعة ونصف الساعة، رغم امتداد النيران من الطابق التاسع حتى الـ15.

وقال القائد الميداني لفرق الإطفاء والإنقاذ بالحادث، مساعد القائد العام للدفاع المدني، العميد علي حسن المطوع: «تمكنت الفرق من إخلاء الجميع بأمان من دون وقوع إصابة واحدة، وذلك بعد تحقيق زمن استجابة لم يتجاوز ثلاث دقائق للوصول إلى مكان الحادث».

وتفصيلاً، تلقت غرفة عمليات الدفاع المدني بدبي، بلاغاً عند الساعة 3:58 من صباح أمس، يفيد بوقوع حريق ببرج مارينا دايموند 2 بمنطقة دبي مارينا.

وقال مساعد القائد العام للدفاع المدني في دبي لشؤون الإنقاذ والإطفاء، العميد علي حسن المطوع: «على الفور تحرك مركز إطفاء وإنقاذ المرسى كمستجيب أول، وباعتباره جهة الاختصاص، ووصلت أول فرق إطفاء الساعة الرابعة ودقيقة واحدة، محققاً زمن استجابة ثلاث دقائق.

وأضاف: «تبين أن الحادث نتيجة حريق بالشقة الـ11، وامتد من الطابق التاسع إلى الطابق الـ15، لافتاً إلى أن فرق الإطفاء والإنقاذ نفذت مباشرة عمليات إخلاء لجميع المحاصرين من دون تسجيل أي إصابة، مع مباشرة ومكافحة ومنع انتشار الحريق إلى المواقع المجاورة».

وأشار إلى أنه بعد 10 دقائق تم تحريك مركزي إطفاء وإنقاذ شهداء الإمارات والبرشاء، للقيام بعمليات الدعم والإسناد، لافتاً إلى أن عمليات المكافحة استمرت أقل من ساعة ونصف الساعة، وتحديداً حتى الساعة 5:24 دقيقة، إلى أن تمت السيطرة على الحادث من دون وقوع إصابات أو وفيات، ثم انتهت عمليات إخماد النيران تماماً في الساعة السابعة والربع تماماً، وفي تمام الساعة 5:24 أعلن القائد الميداني أن الحادث تحت السيطرة من دون وقوع أي إصابات أو وفيات، مع مباشرة تأمين الموقع قبل تسليمه إلى الجهات المختصة لإجراء التحقيقات ومعرفة ملابسات الحادث.

ولفت إلى توفير مساكن مؤقتة لأصحاب الشقق المتضررة في المبنى، وذلك عن طريق مركز الأزمات والكوارث التابع للقيادة العامة لشرطة دبي.

وأفاد سكان بالبرج الذي يحتوي على 260 شقة، ويرتفع 60 متراً، بأنهم استيقظوا على صوت صراخ، وانطلقوا جميعاً إلى أسفل البرج عبر الدرج، كون المصاعد عطلت حين شب الحريق، مشيرين إلى أنهم تلقوا المساعدة والإرشادات من قبل فرق الدفاع المدني والشرطة للنزول بسلام دون تزاحم يؤدي إلى وقوع أي إصابات.

وأضافوا أنهم لم يحصلوا إلا على متعلقات بسيطة معهم مثل جوازات سفرهم وإثباتات الهوية، وبعض الأغراض الأخرى، لحين السماح لهم بالعودة إلى شققهم مرة أخرى.

طباعة