مدمن يكتشف إصابته بالسرطان بعد القبض عليه

تنظر محكمة استئناف الفجيرة في قضية شاب متهم بتعاطي المخدرات، صدر ضده حكم من المحكمة الابتدائية بالسجن عامين، واكتشف المتهم، بعد إجراء الفحوص الطبية اللازمة لفيروس «كورونا»، أنه مصاب بسرطان في إحدى الغدد.

وتعود تفاصيل القضية إلى ضبط المتهم أثناء الفحص الدوري، حيث أثبتت العينات المأخوذة منه تعاطيه مواد مخدرة، وتمت إحالته إلى نيابة الفجيرة التي وجهت له تهمة تعاطى مادة مخدرة في غير الأحوال المصرح بها قانوناً.

وأنكر المتهم أمام الهيئة القضائية في الجلسات السابقة تعاطيه مواد مخدرة، مشيراً إلى أن لديه وصفة طبية للعلاج من مرض الزكام صادرة عن مستشفى معتمد، إلا أن تركيبة الأدوية التي أخذها أعطت تأثيراً غير حقيقي في العينة التي قدمها للفحص الدوري، لافتاً إلى أنه لم يتعاطَ أي مواد مخدرة كالمادة المذكورة في الفحص الذي تسبب في القبض عليه.

وقال المتهم إن الفحوص الدورية اللازمة، بعد صدور الحكم من المحكمة الابتدائية، المتمثلة في الكشف عن الإصابة بفيروس «كوفيد-19» من عدمها، كشفت إصابته بمرض السرطان في إحدى الغدد، مشيراً إلى أن الكادر الطبي تولى إجراء فحوص إضافية للتأكد من مدى انتشار المرض، لتقديم الرعاية والأدوية والعلاجات اللازمة لمحاربة مرض السرطان.

وحكمت محكمة جنايات الفجيرة الشرعية حضورياً على المتهم بالسجن عامين عن التهمة المسندة إليه، بعد أن أثبت المختبر أن عينة الفحص الخاصة به تحوي مادة مخدرة، ولم يرتضِ المتهم بالحكم الصادر عن المحكمة، فقدم استئنافاً له لطلب تخفيف مدة الحكم الصادر ضده، وقررت محكمة الاستئناف تأجيل نظر القضية إلى الجلسة المقبلة.

طباعة