سائقون يشكون تباين تحرير مخالفات مرورية من إمارة لاخرى .. والفلاسي يرد

المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي

شكا أحد السائقين من التباين في تحرير بعض المخالفات من إمارة لأخرى أو عدم تطبيق معيار واحد في تحريرها، مثل مخالفة تلوين أو تظليل السيارة، إذ تسمح إمارة بنسبة معينة ولا تسمح بها إمارة أخرى، وكذلك مخالفة التزويد أو التغييرات في محرك المركبة، فهناك إدارات مرورية تبدي مرونة مع بعض التغييرات فيما لا تتصرف إدارات أخرى بالمرونة ذاتها.

ورد المحامي العام ، رئيس نيابة السير والمرور  في دبي المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي خلال ندوة عقدتها هيئة تنمية المجتمع حول الثقافة المرورية "إنه بغض النظر عن تفاوت تطبيق بعض الإجراءات المرورية المتعلقة بتحرير مخالفات بعينها من إمارة لأخرى، فإن القانون اتحادي، واللائحة واحدة، وهناك معيار حاسم لهذه المسألة وهو صحة المخالفة من عدمها، ومطابقتها لنص القانون واللائحة التنفيذية.

وأكد أن القانون كفل لكل شخص  حق الاعتراض لدى النيابة والجهات المختصة، إذا تيقّن أن المخالفة التي حررت له غير صحيحة، ومن ثم تنظر النيابة في اعتراضه، وتحدد ما إذا كان يتوافق مع القانون أم أن المخالفة صحيحة، وذلك بغض النظر عن جهة تحرير المخالفة ومكانها.

وحول حالات تطبيق الظرف المشدد بحق السائقين المتسببين في حوادث مرورية وإتلاف الممتلكات، قال الفلاسي إن بعض متضرري الحوادث المرورية ينقصهم الوعي الكافي بإجراءات فتح البلاغ ومتابعة الدعوى في النيابة، إذ لا يدركون أنهم يملكون خيار الادعاء بالحق المدني، الذي يوفر لهم الحصول على حقوقهم كاملة من السائقين المتسببين بعيداً عن الشق الجزائي الذي تحدده المحكمة وفق ما تراه من عوامل وظروف.

طباعة