«جنايات دبي» قضت بسجنهم 3 سنوات والإبعاد

آسيوي يتفق مع رجل وامرأة على استغلال صديقته القاصر جنسياً

قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن ثلاث سنوات بحق امرأة ورجلين دينوا بارتكاب جريمة الاتجار في البشر، باستغلالهم فتاة آسيوية يقل عمرها عن 18 عاماً، بعد استدراجها من بلادها إلى الدولة، وإجبارها على العمل في الدعارة، بترتيب من صديقها المتهم الثالث في القضية.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة في دبي أن المتهمين الثلاثة اتفقوا على جلب الفتاة من بلادها إلى الدولة، مستغلين سوء أحوالها المادية، وعدم وجود عائل لها، وكانت الفتاة ترتبط بعلاقة صداقة مع أحد الرجلين في بلادها، في الوقت الذي يدير المتهم الأول وكراً لممارسة الأعمال المنافية للآداب داخل الدولة، فأخبرته المتهمة الثانية بأن من الممكن استدراج هذه الفتاة من خلال صديقها المتهم الثالث في القضية، الذي كان يقيم في دولة المجني عليها آنذاك، وهيأت اتصالاً بين الرجلين اتفقا بموجبه على آلية استغلال الفتاة، بإحضارها هي والمتهم الثالث إلى دبي، وتوفير عمل للأخير معه والذي حضر إلى الدولة قبلها. وأفادت التحقيقات بأن المتهمة الثانية سافرت إلى بلادها، وأنهت إجراءات استقدام الطفلة، وعادت بها إلى الدولة، واستقبلها المتهم الأول في المطار، وأخذها مباشرة إلى شقة في منطقة البراحة يديرها مع المتهم الآخر الذي تولى تشغيل الفتاة في الدعارة، واقتسام الأرباح مع المتهم الآخر.

وأشارت إلى أن معلومات موثوقة المصدر، وردت إلى قسم مكافحة الاتجار بالبشر في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، تفيد باستغلال تلك الطفلة جنسياً، فتم تشكيل فريق عمل للبحث والتحري توثَّق من صحة المعلومات، وتم استصدار إذن من النيابة العامة لإعداد كمين للمتهمين.

وأوضحت أن مصدراً تابعاً للقسم تواصل مع أحد المتهمين باعتباره زبوناً، فاستجاب له المتهم وحدد له موعداً، ومن ثم تمت مداهمة المكان والقبض على المرأة والرجلين، وحكمت المحكمة عليهم حضورياً بالسجن ثلاث سنوات وإبعادهم عن الدولة، ومصادرة مبلغ مالي كان بحوزتهم، كما قبض على امرأة أخرى حكم عليها بالحبس ستة أشهر وغرامة 5000 درهم.

التحقيقات كشفت أن المتهمين الثلاثة اتفقوا على جلب الفتاة من بلادها، مستغلين سوء أحوالها المادية.

طباعة