برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    15 ألف درهم تعويضاً لفتاة تعرّضت للضرب في مكان عام

    قضت محكمة أبوظبي للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية، بإلزام فتاة بأن تؤدي إلى أخرى مبلغ 15 ألف درهم، تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي ترتبت على ضربها بيدها على كتفها في مكان عام.

    وفي التفاصيل أقامت فتاة دعوى قضائية مدنية ضد أخرى، طالبت فيها بتعويضها بمبلغ 200 ألف درهم، مع إلزامها برسوم ومصروفات الدعوى ومقابل أتعاب المحاماة، مشيرة إلى أن المدعى عليها اعتدت عليها بالضرب، وتمت إدانتها بموجب حكم جزائي بتهمة الاعتداء على سلامة جسم المدّعى عليها دون أن تُحدث بها إصابات ظاهرة والتي أعجزتها عن أعمالها الشخصية مدة لا تزيد على 20 يوماً، وتغريمها 10 آلاف درهم.

    من جانبها، أفادت المحكمة في حيثيات الحكم، بأن الثابت من الأوراق أن الخطأ الذي ارتكبته المدّعى عليها هو ضرب المدعية بيدها على كتفها في مكان عام، وأُدينت بسببه بتهمة الاعتداء على سلامة جسم المدعية في القضية الجزائية، وعاقبتها المحكمة بالغرامة مبلغ 10 آلاف درهم، وعليه يكون ذلك الحكم أضحى حكماً باتاً، مشيرة إلى أن الخطأ الذى أدينت بموجبه المدّعى عليها يكون فصل فصلاً لازماً في وقوع الفعل المكون للأساس المشترك بين الدعويين الجنائية والمدنية وفي الوصف القانوني لهذا الفعل ونسبته إلى فاعله، ومن ثم تكون أركان المسؤولية التقصيرية قد توافرت قبل المدّعى عليها.

    وأشارت المحكمة إلى طلب المدعية التعويض عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها جراء فعل المدّعى عليها، فإن قيام المدّعى عليها بضرب المدعية بيدها على كتفها يعتبر مساساً بسلامة جسم المدعية، ما يشكل ضرراً مادياً، كما أن ذلك الفعل من شأنه أن يؤدي إلى إيذاء مشاعر المدعية ويسبب لها أسى وألماً معنوياً، ويصيبها بأضرار نفسية ومعنوية، الأمر الذي يجعل طلب التعويض عن الأضرار المادية والأدبية قد جاء على سند من الواقع والقانون وجدير بالقبول، وحكمت المحكمة بإلزام المدّعى عليها بأن تؤدي للمدعية مبلغ 15 ألف درهم تعويضاً جابراً للأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها، وإلزامها برسوم ومصروفات الدعوى.

    • المدّعى عليها ضربت الفتاة بيدها على كتفها، وأدينت بموجب حكم جزائي.

    طباعة