العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «أبوظبي الرقمية» نصحت بالحفاظ على خصوصية البيانات

    محتالون يصطادون ضحاياهم إلكترونياً عبر «اللوكيشن»

    حذرت هيئة أبوظبي الرقمية الأفراد من مشاركة مواقعهم (اللوكيشن) على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى لا تتسبب في وقوع بعض المخاطر، حيث يمكن للمجرم السيبراني تتبع مكان المستخدم وأنشطته خلال السفر، ما يجعله عرضة للسرقة أثناء غيابه.

    وبيّنت أن هناك 32 قمراً اصطناعياً لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) تدور حول الأرض، منها 24 أساسية وثمانية احتياطية، ويقوم الأفراد باستخدام أنظمة تحديد المواقع العالمية يومياً.

    ونصحت الهيئة الأفراد بالحفاظ على خصوصية وأمن معلوماتهم، والتأكد من قراءة وفهم سياسات أمن المعلومات الخاصة بالتطبيقات والمواقع التي يشاركونها بياناتهم، مؤكدة أهمية الحرص على حماية البيانات الشخصية بإيقاف تشغيل خاصية البلوتوث على الهاتف، وتشغيلها فقط عند الحاجة إلى الاتصال بجهاز آخر.

    وقالت إن العديد من الهواتف الذكية تمنح المستخدم خيار مشاركة موقع هاتفه، فمن الأفضل إغلاق هذه الخاصية، إذ إن معظم الهواتف بها نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) الذي يمكّن بعض التطبيقات من تحديد موقعه.

    ووجهت الهيئة مجموعة من النصائح السيبرانية للأفراد لتأمين أنفسهم ضد عمليات الاحتيال الإلكتروني، مؤكدة أن الحفاظ على أجهزة المسافر بأمان، في غرفة الفندق والمطار وأي من الأماكن العامة، سيساعد في منع الوصول غير المصرح به، وسرقة أجهزة، وخطر اختراق بياناته.

    وحذرت من ترك الأجهزة من دون قفل لمدة دقيقة أو دقيقتين، فمن المحتمل أن يمنح ذلك المتسللين وقتاً كافياً لاختراق هذه الأجهزة، لذا فإن استخدام كلمة مرور قوية أو رقم تعريف شخصي، يساعد في تأمين بيانات المستخدمين أثناء السفر.

    وحذرت من الضغط على الإعلانات والروابط المجهولة أثناء تصفح الإنترنت، مشددة على التحقق قبل الضغط على أي رابط أو إعلان من العنوان URL ‏الذي يرتبط به، والتأكد من أن النطاق المطلوب صحيح، ويمكن التحقق من ذلك بسهولة من خلال تمرير المؤشر فوق الرابط، والنظر إلى نص معاينة العنوان، حيث يجب أن يبدأ العنوان بـ HTTPS.

    ونبهت إلى أن خاصية الاتصال التلقائي تعد من المميزات المفيدة للغاية في المنزل أو مكان العمل، لكن أثناء السفر يمكن أن يؤدي تفعيل هذه الخاصية إلى اتصال أجهزة المستخدم بشبكات عامة أو ضارة بشكل تلقائي، ما قد يعرضه لخطر اختراق بياناته.

    طباعة