العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الاستئناف» قضت ببراءة الزوجة للشك في الأدلة

    خليجية: زوجي يلفّق التهم ضدي مستغلاً خبرته التقنية

    أيّدت محكمة استئناف الفجيرة حكم محكمة أول درجة ببراءة زوجة خليجية من تهمة سب زوجها، للشك في أدلة الاتهام.

    وكان زوج خليجي قد استأنف دعوى قضائية ضد زوجته في محكمة الفجيرة، يطالب بمعاقبتها، لوصفها له بـ«المريض النفسي»، بعد أن حكمت المحكمة الابتدائية لها بالبراءة من التهمة المنسوبة إليها، فيما قالت الزوجة أن زوجها يلفق التهم ضدها مستغلاً خبرته التقنية ببرنامج فوتوشوب.

    ووفقاً لتحقيقات النيابة العامة، قالت الزوجة: «تم استدعائي من مركز شرطة الفجيرة، بعد أن حرر زوجي بلاغاً يفيد فيه بأنني سببته بألفاظ مؤذية، تقلل من شأنه»، مؤكدةً أنها لم تقم بسبّه بأي من الألفاظ التي شكاها الزوج، إذ إن المحادثة التي يظهرها الزوج كإثبات لمركز الشرطة والنيابة العامة ما هي إلا تلفيق منه لمعرفته الكافية ببرنامج (فوتوشوب)، وقدرته على صنع أدلة غير حقيقية.

    وبسؤال المجني عليه بمحضر الاستدلال وتحقيقات النيابة العامة، قال إن زوجته أرسلت له عبر برنامج «سناب شات» عبارات سب تقلل فيها من شأنه، وتعبر عن قلة احترامها له، بكلمات مؤذية كـ«المريض النفسي، المجنون»، ما دفعه لتحرير بلاغ ضدها في مركز الشرطة لردعها، وفرض احترامه عليها.

    وأنكرت المتهمة التهمة المسندة إليها أمام هيئة المحكمة، قائلة إن المشكلات العائلية التي تحدث في منزلها أمر اعتادته، فزوجها دائم الشكوى ضدها في مراكز الشرطة والمحاكم، لكسب حضانة أبنائه له في حال طلقها، إذ اتهمها في قضية سابقة بالخيانة الزوجية، إلا أنها كسبت حكم البراءة.

    ولفتت المتهمة إلى أن زوجها خبير ببرنامج «فوتوشوب»، وهو برنامج خاص بتعديل الصور، إذ إن الصور المعروضة عليها من محادثات دارت بينها وبين زوجها عبر برنامج «سناب شات» غير حقيقية، ولا تمت لها بصلة، مؤكدةً أن اسمها في البرنامج اختلف عن الاسم الذي وضع كدليل بمركز الشرطة والنيابة العامة، مؤكدة أن زوجها توعدها سابقاً بأنه سوف يفتعل لها مشكلات غير حقيقية.

    وعرضت هيئة المحكمة الأدلة على المختبر الجنائي لفحص الهاتف من مايو 2018 حتى شهر فبراير من العام الجاري، وتضمنت المحادثات رسائل نصية وصوتية للمتهمة باللغة العربية، بالإضافة لتبادل بعض الصور وبعض الرموز الخاصة ببرنامج «سناب شات»، والتي في مجملها رسائل تعبر عن غيرة زوجة وشكها في زوجها، بأن له علاقة بامرأة أخرى، بالإضافة إلى إلحاح الزوجة في طلب الطلاق.

    وثبت للمحكمة وجود محادثات عبر تطبيق «واتس أب»، بالهاتف المحمول موضوع الفحص، وحساب يحتوي على لقطات صور رسائل نصية تتضمن عبارات «والله إنك رجل مريض.. الأفعال التي تقوم بها لا تدل على أنك رجل عاقل».

    وأيّدت محكمة الاستئناف حكم المحكمة الابتدائية وهو البراءة، بعد أن أثبتت أن المسند المقدم لها غير ثابت في حق المتهمة، وخلو الأوراق من دليل يقيني يقنع المحكمة، ويعتبر حجة في ثبوت الاتهام، إذ ورد بتقرير المختبر الجنائي أنه بتفريغ هاتف الشاكي تبين وجود محادثات عن طريق برنامج «واتس أب» بينه وبين المتهمة، لكنه لم يرد ما يثبت علاقة المتهمة بحساب «سناب شات»، إنما الشاكي نسخه وحفظه في برنامج «واتس أب»، ولما قرره الطرفان بأنه توجد مشكلات بينهما، وعليه، فإن التهمة مجرد استنتاج وغير واضحة ولا تثبت أي شيء على المتهمة، ما تتشكك المحكمة في صحة الاتهام، الأمر الذي تقضي معه المحكمة ببراءة المتهمة مما أسند إليها من تهمة.

    • الزوج حرر بلاغاً يتهم زوجته بسبه بألفاظ مؤذية تقلل من شأنه.

    طباعة