اعترفوا بعد القبض عليهم بتفاصيل أدوارهم

القبض على عصابة متخصصة في سرقة المنازل

التشكيل العصابي بعد القبض عليه. من المصدر

ضبطت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، تشكيلاً عصابياً مكوناً من تسعة أشخاص آسيويين، بينهم امرأة، وذلك بعد إلقاء القبض على المتهم الأول (ح.ع.م)، بناءً على البلاغ الخاص بسرقة مصوغات ذهبية وأموال من عملات متعددة، من أحد المنازل في مدينة الشارقة، وكشفت التحقيقات عن أفراد التشكيل العصابي، حيث اعترفوا جميعاً بعد القبض عليهم بتفاصيل أدوارهم في القضية.

وقال مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة، العقيد عمر أبوالزود: «تلقت الإدارة بلاغاً من مواطنة يفيد بتعرض منزلها للسرقة أثناء وجودها خارجه، حيث لاحظت بعد عودتها أن الباب الخارجي مفتوح، ووجدت خلعاً بشبك نافذة غرفتها وغرفة والدتها، إذ ذكرت في بلاغها عن اكتشافها، بعد دخولها المنزل، سرقة مصوغات ذهبية، إضافة إلى مبلغ مالي قيمته 300 ألف درهم، بالإضافة إلى مبالغ مالية أخرى من عملات أجنبية، يعادل مجموع قيمتها 415 ألفاً و675 درهماً، كانت ووالدتها تحتفظان بها داخل غرفتيهما.

وأفاد بتشكيل فريق من رجال التحريات والمباحث الجنائية لأعمال البحث والتحري وجمع الاستدلالات اللازمة، وتم تحديد مواصفات الجاني التي تطابقت مع مواصفات أحد الأشخاص من أصحاب السوابق، وبالأسلوب الجرمي نفسه الذي كان يتبعه.

وتابع: «تمكن أعضاء الفريق من القبض على المتهم داخل منزله، وبعد تفتيشه وتفتيش مسكنه تم العثور على مبالغ مالية ومصوغات ذهبية، وبسؤاله عن المضبوطات اعترف بسرقة منازل عدة، وأن هذه المبالغ والمصوغات حصيلة السرقات، وبمواجهته ببلاغ السرقة الذي تقدمت به الشاكية، اعترف بارتكابه للسرقة وبكل ما أسند إليه، وأرشد عن المتهمين الآخرين، وبعد إلقاء القبض عليهم اعترفوا جميعاً بما نسب إليهم، وبأدوارهم في القضية التي تنوعت بين استلام المسروقات الذهبية وتصريفها، واستلام المال المسروق وتحويله للخارج، وبعد اعتراف الجناة بما نُسب إليهم، تم توقيفهم وإحالتهم إلى النيابة العامة بالشارقة».

طباعة