تسلل إلى المحل وحاول سرقته

بائع يحرق متجر قماش إنتقاماً من صاحبه

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة بائع آسيوي أضرم النار عمداً في متجر قماش كان يعمل فيه، يتكون من طابقين، خلف سوق الذهب بمنطقة الراس، انتقاماً من صاحب المحل، بسبب خلافات حول مستحقات المتهم.
 
وقال المجني عليه صاحب المحل، إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من شخص يملك شركة أخرى، أخبره بأن المتهم يعمل لديه، وعلى كفالته ويحوز على جواز سفره، فقال له المجني عليه، إن المتهم كان يعمل لديه وهرب من الشركة، ويخاف من تعرضه للمساءلة القانونية في ظل عدم إبلاغه عن هروبه، فأخبره صاحب الشركة الأخرى بأن من حقه إبلاغ الشرطة.
 
وأضاف المجني عليه أنه علم في وقت لاحق أن صاحب الشركة الأخرى فصله من العمل وألغى إقامته، وأن المتهم علم بتفاصيل الحوار الذي دار بين صاحبي الشركتين.
 
وأشار إلى أنه فوجئ في وقت لاحق بتعرض متجره لحريق، وبعد الرجوع إلى كاميرات المراقبة من محل مجاور لمحله، شوهد المتهم وهو يدخل المحل وتأكد أنه هو الذي افتعل الحريق بعد محاولته سرقة الأموال من المتجر، واستطاع رجال الدفاع المدني السيطرة على الحريق لكن بعد حدوث تلفيات كثيرة في المتجر.
 
وأقر المتهم في تحقيقات النيابة العامة بأنه كان يعمل لدى المجني عليه ولم يدفع له الأخير راتبه لمدة عام، لافتاً إلى أنه توجه إلى المحل وجلس أمامه، وتحين الفرصة لكسر قفل الباب الخارجي، ثم بحث عن مبالغ مالية في الداخل لكنه لم يجد شيئاً، ثم قرر إضرام النار في الأقمشة على سبيل الانتقام بعد أن شاهد قداحة، وأغلق الباب وغادر في هدوء.
طباعة