متهم بتأجير غرف سكنية «غير موثقة»

إلزام سمسار برد 10 آلاف درهم لمستأجرة

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام «سمسار»، متهم بتأجير غرف سكنية «غير موثقة»، برد 10 آلاف درهم إلى مستأجرة، عقب قطع الكهرباء عن العقار.

وتفصيلاً، أقامت امرأة دعوى قضائية، طالبت فيها بإلزام المدعى عليه بسداد المبالغ المالية المسلمة له لقاء استئجار وحدة سكنية، عبارة عن غرفة وحمام، مع إلزامه بالرسوم والمصروفات، مشيرة إلى المدعى عليه رفض إعادة أموالها، عقب استلامها للغرفة وانقطاع الكهرباء عن المكان.

وقدمت المدعية إلى هيئة المحكمة مستندات، عبارة عن محاضر تحقيق لدى النيابة العامة، أظهرت أنها تعرفت إلى المشكو عليه عند عرض صور له، وأن لديه سوابق احتيال، وتوجد ضده ثمانية بلاغات استيلاء على مال الغير بالأسلوب نفسه، فيما أفاد شهود الإثبات الحاضرون مع المدعية بأن المدعى عليه تسلم منها 10 آلاف درهم، نظير تأجير غرفة مستقلة «استوديو»، إلا أنه لم يوفر الشقة، وتبين وقوعها في عملية نصب، وتم إخراجها من الشقة.

وأوضح الشهود أن المدعى عليه أوهمهم بأنه مستثمر عقاري، وأنهم ذهبوا برفقة المدعية لمعاينة الغرفة والحمام، وكانت الشاكية ستدفع نصف المبلغ، إلا أن المدعى عليه رفض ذلك، وطلب سداد المبلغ كاملاً، وعليه توجهوا إلى أقرب مصرف لتسحب المدعية المبلغ كاملاً، مشيرين إلى أن الشاكية انتقلت للسكن، إلا أنه بعد مرور شهر تم فصل التيار الكهربائي عن العقار، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه برد 10 آلاف درهم للمدعية، مع إلزامه بالرسوم والمصروفات.

طباعة