مبادرات التخفيض أسهمت في زيادة الإقبال على تعديل الأوضاع

223 ألف سائق بالدولة يسددون مخالفات المرور للعام الماضي

الالتزام بتعليمات «المرور» يحد من المخالفات المرورية. ■أرشيفية

سدد 223 ألفاً وثمانية سائقين غرامات مالية مترتبة على مخالفات مرورية، مسجلة على مركباتهم، على مستوى الدولة خلال العام الماضي، وذلك عبر الخدمات الذكية والإلكترونية المتعددة، فضلاً عن مراكز إسعاد المتعاملين، بحسب إحصائية صادرة من وزارة الداخلية.

وأسهمت مبادرات نفذتها إدارات مرورية محلية، خلال العام الماضي، بخفض قيمة المخالفات المرورية بنسب وصلت إلى 50%، في تشجيع السائقين على الإسراع بسداد الغرامات المالية المترتبة على مخالفاتهم المرورية وتعديل أوضاعهم والاستفادة من تلك المبادرات، بحسب ما أفاد سائقون لـ«الإمارات اليوم».

ولا تتوافر، حالياً، إحصائية حول عدد المخالفات المرورية المرتكبة على مستوى الدولة خلال العام الماضي، لكن بحسب المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، ارتفع عدد المخالفات المرورية في الدولة، خلال الثماني سنوات الماضية 46.7%، حيث ارتفع من ثمانية ملايين و246 ألفاً و614 مخالفة بنهاية 2012، إلى 12 مليوناً و97 ألفاً و448 مخالفة بنهاية 2019، بزيادة بلغت ثلاثة ملايين و850 ألفاً و834 مخالفة. وذكرت وزارة الداخلية إنه بإمكان أصحاب المركبات الاستفادة من خدمة تسديد المخالفات المرورية عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي.

تدابير احترازية

أتاحت وزارة الداخلية للمتعاملين، العام الماضي، تعزيزاً للتدابير الاحترازية والوقائية للحفاظ على السلامة والصحة وللحد من انتشار فيروس كورونا، تجديد ملكية المركبات المنتهية دون الحاجة إلى مراجعة مراكز الخدمة، وذلك باستخدام التطبيقات الذكية بغض النظر عن المخالفات والحجز والنقاط المرورية، والفحص الفني.

تجديد الملكية

ذكرت إحصاءات وزارة الداخلية أن إجمالي عدد طلبات التقديم على خدمة تجديد ملكية المركبة، خلال العام الماضي، على مستوى الدولة، بلغ 172 ألفاً و277 طلباً. كما ذكرت أن عدد طلبات التقديم لحجز رقم مركبة، خلال العام الماضي، بلغ 10 آلاف و193 طلباً.

طباعة