لم يتم رصد أي تأثير في الأحياء البحرية ولا حركة الصيد

4 حوادث تلوث بحري بالمنطقة الشرقية خلال العام الجاري

تعرضت شواطئ وسواحل المنطقة الشرقية من الدولة لتلوث بيئي أربع مرات خلال العام الجاري، تمثل في تشكل بقع زيتية على سواحل شاطئ اللؤلؤية وزبارة ثلاث مرات وتلوث نفطي في مياه البحر والشاطئ في المنطقة الممتدة من خور كلباء وحتى قبالة منطقة البحايص، نتيجة تسرب كميات من النفط من السفن إلى المياه، ما نتج عنه خسائر بيئية كبيرة.

وأكدت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة أنه يتم مراقبة البواخر والسفن، وفي حال تكرار التسبب بهذا النوع من الحوادث البيئية يتم مخالفتها على الفور، وكما تم رفع مستويات التوعية لطواقم السفن بحجم الأضرار التي يتسبب فيها التسرب النفطي في البحار والمحيطات، ويتم أخذ بعض الإجراءات الفورية ومنها دعوة الجمهور إلى عدم ارتياد البحر واستخدام الشاطئ خلال تلك الفترة بسبب الروائح الكريهة، بالإضافة إلى المواد الكيميائية الموجودة في مادة النفط الخام.

وأكدت بلدية المنطقة الشرقية أن درجة التلوث ومستوى انتشاره ونوعه ليست ثابتة في كل الأوقات، إذ تتحكم في تقليصه أو زيادة انتشاره درجات الحرارة وحركة الأمواج، مشيرة إلى امتداد بقع النفط في بعض المناطق الملوثة إلى ما يقارب ميلاً بحرياً، كما أن معظم المواد الملوثة تتكون من الديزل، ما يستدعي تشديد الرقابة على السفن وناقلات النفط أثناء مرورها بالمياه الإقليمية للدولة، لضمان التزامها بالمعايير البيئية، منوهة بأن أغلبية التلوث الذي ضرب شواطئ البحر خلال العام الجاري كان بسيطاً ولم يؤثر في حركة الصيد.

وأفاد مصدر في جمعية الصيادين بمدينة خورفكان بأن التلوث من جراء المخلفات النفطية للسفن، الذي تكرر على شواطئ مدينة خورفكان على مدار العام الجاري، كان بسيطاً إذ لم يتم رصد أي تأثير في الأحياء البحرية ولا حركة الصيد التي سارت بمستواها الطبيعي.

إلى ذلك، أكدت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، هنا السويدي، أن مثل هذه التسربات النفطية التي طالت سواحل المنطقة الشرقية لها آثار سلبية في البيئة عموماً، ومختلف الكائنات الحية، ما يعني أن بذل الجهود من أجل التصدي لها، مسألة في غاية الأهمية.

وأكدت أنه تتم مخالفة البواخر والسفن المتسببة في هذا النوع من الحوادث البيئية ويتم رفع مستويات التوعية لطواقم السفن بحجم الأضرار التي يتسبب فيها التسرب النفطي في البحار والمحيطات.

طباعة