قصص

تعرض سائق تاكسي للسرقة بالإكراه من عصابة نسائية إفريقية تضم ثلاث نساء، بعد أن استدرجنه بصور خادعة لنساء أوروبيات.

وقال المجني عليه إنه تعرف إلى امرأة عبر أحد مواقع التعارف، وكانت تضع صورة لأوروبية، واتفق معها على زيارتها في شقتها بموتور سيتي مقابل 300 درهم، وحين وصل فتحت له إحدى عضوات العصابة، وسحبته بطريقة مفاجئة إلى الداخل، فيما شاركت المتهمة الثانية في الاعتداء عليه، وأشهرت إحداهما سكيناً في وجهه، وهددته بالقتل إذا لم يخرج ما في حوزته، ويزودها بالرقم السري لبطاقته البنكية، وتمكنّ من سرقة 1000 درهم منه، وتعرض للتهديد بالقتل والخطف إذا أبلغ الشرطة.

من جهته، قال حارس الأمن بالبناية التي شهدت الواقعة، إن المتهمتين وثالثة هاربة حضرن إلى الشقة بتاريخ 19 سبتمبر الماضي، وكن يستقبلن أشخاصاً من جنسيات مختلفة، وبعد نحو ثلاثة أيام حضر المجني عليه إلى الشقة في الساعة العاشرة صباحاً، وظل بها قرابة 40 دقيقة، ثم خرجت المرأة الأولى (المتهمة الهاربة)، وبعد دقائق شاهد في كاميرات المراقبة المتهمتين الأخريين تركضان بسرعة محاولتين الهروب من البناية، فطلب منهما التوقف، ولاحقهما، وأبلغ الشرطة التي حضرت على الفور، وألقت القبض عليهما، لافتاً إلى أنه شاهد احمراراً في وجه الرجل، ما دل على تعرضه للضرب.

وقال شاهد من شرطة دبي إنه انتقل إلى مكان الواقعة فور تلقي بلاغ من حارس البناية الذي أوضح أنه طلب من المرأتين التوقف، لكنهما لم تعيراه أي اهتمام، فتدخل حتى قبض عليهما ثم حملهما إلى حارس الأمن، وتم تدوين إفادة المجني عليه الذي أبلغ عن تعرضه للسرقة بالإكراه من قبل ثلاث نساء من بينهن المرأتان المقبوض عليهما، وأنهن اعتدين عليه بالضرب، وهددنه بسكين تم العثور عليه في مكان الجريمة، كما أجبرنه على الإفصاح عن الرقم السري لبطاقته البنكية.

طباعة