«جمارك جبل علي» ينجز 103 ضبطيات خلال 8 أشهر

صورة

أنجز مركز جمارك جبل علي 103 ضبطيات خلال ثمانية أشهر من يناير إلى نهاية أغسطس الماضيين، من خلال عمليات المعاينة والتفتيش المتقنة للشحنات التجارية التي تصل إلى الميناء، وبلغ عدد عمليات التفتيش المنجزة في المركز خلال هذه الفترة 10 آلاف و474 عملية، وبلغ عدد الحاويات التي خضعت للمسح بأجهزة الكشف الإشعاعي 14 ألفاً و425 حاوية.

وتنوعت البضائع المحظورة التي تم ضبطها من قبل مركز جمارك جبل علي، حيث تمكن ضباط التفتيش الجمركي من تنفيذ ضبطية لخشب الصندل في شحنة تجارية مخالفة لاتفاقية تنظيم التجارة بالحيوانات والنباتات المعرضة للانقراض (سايتس)، وشملت الضبطية 33 ألفاً و930 كيلوغراماً من خشب الصندل مخبأة في حاوية تجارية.

كما تم تنفيذ ضبطية لحبوب مخدرة داخل 32 صندوقاً مخبأة بين البضائع التجارية، احتوت على 53 ألفاً و760 حبة مخدرة، ونُفذت كذلك ضبطية لمادة البان كانت مخبأة في أكياس بلاستيكية وضعت بين البضائع التجارية.

وقال مدير إدارة المراكز الجمركية البحرية، يوسف الهاشمي، إنه تم تطوير نظام المعاينة والتفتيش في المراكز الجمركية للوصول إلى أفضل النتائج في التصدي لمحاولات تهريب البضائع المحظورة، لافتاً إلى أن مركز جمارك جبل علي لديه ستة أجهزة فحص حاويات متطورة، تصل قدرتها الاستيعابية إلى فحص 900 حاوية في الساعة.

وأوضح أن غرفة العمليات الجمركية الذكية في جبل علي توفر التسهيلات اللازمة لإنجاز عمليات المعاينة والتفتيش بسلاسة دون تأخير، وبما يسهل متابعة الحاويات ضمن الحرم الجمركي، من خلال ربط نظام الحجز الخاص بجمارك دبي بنظام موانئ دبي العالمية، لتمكين العملاء من حجز مواعيد التفتيش الجمركي مباشرة عند استلامهم الرمز الإلكتروني الذي تصدره موانئ دبي العالمية للحاويات في جبل علي، ما يوفر على العملاء الوقت والجهد في حجز مواعيد التفتيش.

وأفاد مدير أول التفتيش الجمركي في مركز جمارك جبل علي، أحمد الجمري، بأن «جهودنا تتركز في التفتيش الجمركي بالمركز على تحقيق أفضل النتائج من خلال تخطي كل المصاعب الناجمة عن تحديات وباء (كوفيد-19) لكي نؤمن الحماية للمجتمع من مخاطر البضائع المحظورة، ولذلك نعمل على تطوير قدرات ضباط التفتيش الجمركي من خلال المتابعة المستمرة، والتدريب المتواصل على أحدث أساليب وطرق التفتيش، وعبر استخدام أفضل التقنيات والأجهزة التي نطورها باستمرار لمواكبة التطبيقات الذكية المتقدمة لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي».

طباعة