المجنيّ عليه يترك الأبواب مفتوحة لاستبعاده التعرّض للسرقة

مهندس يتصدّى للص تسلل إلى منزله رغم إصابته

المتهم أصاب المجني عليه في وجهه بمفك كان بحوزته. أرشيفية

تنظر محكمة الجنايات في دبي قضية متهماً فيها عاطل عربي (63 عاماً) بتهمة سرقة فيلا، والاعتداء على ساكنها.

وحسب أوراق القضية، فإن المتهم تسلل فجراً إلى فيلا مهندس عربي، مستغلاً أن الأخير لا يغلق بوابتها أو بابها الرئيس، لاستبعاده التعرض للسرقة، بحسب إفادته في تحقيقات النيابة العامة، وفوجئ باللص في المنزل، فتصدى له واستطاع الإمساك به، بعد معركة دارت بينهما تعرض خلالها للإصابة في وجهه، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمته.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان في منزله بمنطقة القرهود حين سمع صوتاً غريباً في الصالة، فخرج وشاهد المتهم، فصرخ عليه، وبمجرد أن رآه المتهم هرب ونزل من الطابق الأول إلى الأرضي محاولاً الفرار، لكنّ المجني عليه أمسك به، ودار عراك شديد بينهما، أصيب خلاله، لكنه لم يتركه يهرب.

وأضاف أنه يقيم في المنزل منذ 10 سنوات مع زوجته وأبنائه ووالدته، ويعتاد عدم إغلاق باب الفيلا ليلاً أو حتى بوابتها الخارجية.

وأشار إلى أن المتهم كان يرتدي قناعاً وقفازات، مرجحاً أن يكون قد تسلل من الباب الخلفي، نظراً إلى أنه حاول استخدامه في الهروب، لافتاً إلى أنه كان يمسك «مفك براغي» اعتدى به عليه حين حاول الإمساك به، لكنه لم يفلته حتى نزلت زوجته من الغرفة واستدعت الشرطة التي ألقت القبض على المتهم، فيما نقل إلى المستشفى بسيارة الإسعاف.

وقال شاهد من شرطة دبي إن «المتهم كان في حالة سُكر حين أمسك به سكان المنزل، وبسؤاله عن سبب اقتحامه الفيلا رد بأنه ليس في وعيه»، لافتاً إلى أنه أصاب المجني عليه في وجهه بمفك كان بحوزته.


المتهم كان في حالة سُكر حين أمسك به سكان المنزل، وبسؤاله عن سبب اقتحامه الفيلا ردّ بأنه ليس في وعيه.

طباعة