«الداخلية» حذرت من تعريض أهالٍ أولادهم للخطر

مخالفة 4779 سائقاً لجلوس أطفالهم في المقاعد الأمامية خلال عامين

صورة

خالفت إدارات المرور على مستوى الدولة 4779 سائقاً، من الآباء والأمهات، خلال العامين الماضيين، بسبب جلوس أطفالهم في المقاعد الأمامية للمركبة بما يخالف قانون السير والمرور الاتحادي، الذي يحظر السماح للطفل من سن العاشرة فما دون، أو من يقل طوله عن 145 سم، بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة.

كما خالفت 203 سائقين من الأهالي، العام الماضي، بسبب عدم توفير مقاعد حماية مخصصة لأطفالهم، من عمر أربع سنوات فما دون أثناء وجودهم بالمركبة، بحسب إحصاءات وزارة الداخلية.

وتفصيلاً، حذرت وزارة الداخلية من عدم التزام بعض الأهالي بجلوس أطفالهم في مقاعدهم المخصصة داخل المركبات أثناء القيادة، مؤكدة حسب الدراسات أن الالتزام بهذا الإجراء يقلل خطر الحوادث للأطفال، وما ينتج عنها من إصابات ووفيات بنسبة 54%، و71% بالنسبة لحديثي الولادة.

وحررت إدارات المرور في الدولة 1978 مخالفة، العام الماضي، بسبب جلوس الأطفال في المقاعد الأمامية للمركبات، مقابل 2801 مخالفة في عام 2018، منبهة إلى ما نصّت عليه اللائحة التنفيذية لقانون السير والمرور الاتحادي رقم 21 لسنة 1995، والقرارين الوزاريين 177 و178 لسنة 2017 بشأن قواعد وإجراءات الضبط المروري، حيث تضمنت إلزام السائقين بتوفير مقاعد حماية مخصصة للأطفال دون سن الرابعة، وكذلك عدم السماح للطفل من سن العاشرة فما دون، أو من يقل طوله عن 145 سم، بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة، حيث يتم تطبيق غرامة بقيمة 400 درهم على كل مخالفة.

وتشير التقارير الرسمية إلى تعرّض عديد من الأطفال لحوادث طرق أسفرت عن إصابات ووفيات، على خلفية عدم جلوسهم في المقاعد المخصصة لهم داخل المركبة، وعدم التزام ذويهم بإجراءات السلامة والأمان، فضلاً عن قيام بعض الأمهات بحمل أطفالهن الرضّع في المقاعد الأمامية.

من جانبها، حذرت شرطة أبوظبي الأسر من مخاطر جلوس الأطفال دون سن العاشرة في المقاعد الأمامية، مؤكدة ضرورة التزام قائدي المركبات بوجود مقاعد للأطفال داخل المركبات، لأهميتها في حمايتهم من آثار الحوادث المرورية وضمان السـلامة والأمان للأطفال داخل المركبات، خصوصاً في ما يتعلق بركوب الأطفال بالمقاعد المخصصة لهم لضمان عدم تعرضهم للخطر.

ودعت الآباء والأمهات إلى الانتباه لمخاطر وضع أطفالهم الصغار في أحضانهم أثناء قيادة المركبة، لما يشكله ذلك من خطر كبير على سلامتهم، ولتفادي وقوع الحوادث المرورية.

وأكدت اهتمامها المستمر بنشر الثقافة المرورية بالاشتراطات الوقائية والجلوس الآمن للأطفال بالمركبات، وحث السائقين على استخدام المقاعد المخصصة للأطفال بالمركبات، لوقايتهم الإصابات في الحوادث المرورية.

وشددت على ضرورة الالتزام بجلوس الأطفال دون الرابعة على المقاعد المخصصة لهم في المركبات، مشيرة إلى المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال، في حالة عدم استخدام المقاعد المخصصة لهم.

وبحسب قانون السير، فإنه لا يسمح للأطفال بالجلوس في المقعد الأمامي قبل بلوغ 10 سنوات، ويجب أن يستخدم الأطفال دون هذه السن مقاعد السلامة ذات الأحزمة الداخلية حتى يبلغ طولهم 145 سنتيمتراً، وعندما يصل عمر الطفل إلى هذه السن، يستطيع استخدام حزام الأمان.

إهمال يعاقب عليه القانون

حذرت إدارات شرطية السائقين من ترك أطفالهم داخل المركبات بمفردهم أثناء عملية التسوق، أو لأي سبب آخر يعرض حياة الأطفال للخطر، حيث يُعد ذلك جريمة يُعاقب عليها القانون، وستتم إحالة كل من يثبت إهماله في مثل هذه الحالات إلى الجهات القضائية، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وأوضحت أن ترك الأطفال بالمركبات قد يتسبب في وفاتهم أو تعريضهم للاختناق، نتيجة عبث الأطفال بمفتاح السيارة وإغلاقها ما يؤدي إلى نقص الأوكسجين وارتفاع درجات الحرارة داخل المركبة أو تحريكها، جراء العبث بناقل الحركة ووقوع حادث، أو استغلال ضعاف النفوس وسرقة السيارة.


203

مخالفات لسائقين، بسبب عدم توفير مقاعد حماية مخصصة لأطفالهم، العام الماضي.

- شرطة أبوظبي دعت الآباء والأمهات إلى عدم حمل أطفالهم أثناء قيادة المركبات.

طباعة