رسالة الرقيب عادل ناصر لابنه.. واللحظات الأخيرة قبل استشهاده في حريق مستودع بدبي للاستثمار

صورة

كشف فيديو التقطه أحد الأشخاص للحريق الذي شب بمستودعين أمس في منطقة دبي للاستثمار ملابسات استشهاد الرقيب عادل ناصر صالح غامس بالدفاع المدني في دبي وإصابة زميل له بإصابات بليغة أثناء مكافحة الحريق، نتيجة انهيار مفاجئ في واجهة المستودع.

وقال مساعد المدير العام للدفاع المدني لشؤون الإنقاذ والإطفاء العميد علي حسن المطوع إن واجهة المستودع تمتد بطول حوالي سبعة أمطار وعرض 24 متراً، لافتاً إلى أن الانهيار حدث بعد 16 دقيقة فقط من اشتعال الحريق، وعزاه إلى احتمال وجود خلل إنشائي في المبنى يتم التأكد منه حالياً من خلال فريق متخصص من جهات مختلفة.

وأكد أن رجال الدفاع المدني في دبي لديهم خبرات في التعامل مع أصعب أنواع الحرائق، لكن هذا جانب من مخاطر المهنة التي نتقبلها بصدر رحب في إطار واجبنا لحماية المجتمع وتأمين سلامة أفراده.

وأعرب عن خالص تقدير لاهتمام القيادة الرشيدة برجال الدفاع المدني، وحرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، على نعي الشهيد عادل ناصر صالح، وزيارة سموه لزميله مصاب الواجب في مستشفى راشد، لافتاً إلى أن حالة الأخير استقرت إلى درجة ما بعد خضوعه لجراحات عدة.

فيما أظهر سيف 14 عاماً الابن الأكبر لشهيد الواجب عادل ناصر صالح غامس تماسكاً لافتاً خلال تلقيه عزاء والده، وقال في تقرير بثه تليفزيون دبي إن والده الذي قضى 25 عاماً في العمل كإطفائي، قام بتحضيره مراراً لهذه اللحظة.

وقال سيف وهو الأكبر بين خمسة أشقاء   " كان والدي يمسك رأسي قبل مغادرته المنزل للعمل ويقول لي لو مت أثناء قيامي بواجبي فعليك أن ترفع رأسك لأنني مت شهيداً".

من جهته قال محمد ناصر الشقيق التوأم للشهيد عادل، إن أخيه كان مثالاً للالتزام الأسري والأخلاقي، وربما اختاره الله للشهادة لبره بوالديه، مؤكداً أن حزنه لا يوصف في ظل ارتباطه بتوأمه لكن خفف من حدة الحزن اهتمام الناس ومحبتهم لشقيقه.

طباعة