يعلق في أرضية السيارة وتتفاقم المشكلة عند خلعه والقيادة بقدمين حافيتين

    «الكعب العالي» متّهم خفـيّ بحوادث سيارات النساء

    تمثّل الأحذية ذات «الكعب العالي» وسيلة لإضفاء الجاذبية على المرأة، الأمر الذي يدفع كثيراً من النساء إلى ارتداء «الكعب العالي» عند الخروج من المنزل، متجهات إلى العمل أو التسوق، أو خلال الزيارات، لكن ثمة إشكالية غير ملحوظة مرتبطة بدوره في التسبب بحوادث مرورية، كان بعضها قاتلاً.

    مصدر أمني أكد لـ«الإمارات اليوم» أن هناك إشكالية حقيقية في استخدام «الكعب العالي» أثناء القيادة.

    وقال: «بالنظر إلى حوادث عدة ارتكبتها نساء، تبين أنهن لم يستطعن التحكم جيداً في دواسة الفرامل، بسبب ارتفاع كعب الحذاء»، لافتاً إلى أن «هذه المشكلة تقع عادة في المناطق المزدحمة، مثل محيط المدارس والأسواق، أو الشوارع ذات الكثافة العالية».

    وهو ما أكدته لـ «الإمارات اليوم» نساء تعرّضن لحوادث متكررة بسبب ارتداء هذا النوع من الأحذية أثناء القيادة. وشرحن أن الكعب يعلق في أرضية السيارة ويسبب إرباكاً كبيراً لهن، لافتات إلى أن المشكلة تتفاقم حين يضطررن إلى خلعه والقيادة حافيات، إذ يزداد الأمر صعوبة وإرباكاً لهن، لأنهن لا يستطعن الضغط على الدواسة بطريقة مناسبة.

    ويقول المصدر إن «الكعب العالي» لا يساعد على الضغط بأريحية على دواسة البترول أو الفرامل، ما يصيب السائقة بالتوتر ويؤثر سلباً في قراراتها.

    ويضيف أن «الإشكالية تتكرر عادة في المناطق التي تشهد كثافة عالية، إذ تضطر النساء إلى استخدام الفرامل كثيراً، وهذا أمر صعب في ظل ارتدائهن الكعب العالي»، مشيراً إلى أنه «لا يمكن حصر عدد الحوادث التي وقعت بسبب هذه الأحذية، لأنها لا تدخل في تصنيفات الشرطة، لكن - بالنظر إلى إفادة عدد من النساء اللاتي تسببن في حوادث - يمكن الجزم بأن النسبة غير قليلة».

    وقالت فاطمة أحمد إنها تستطيع القيادة بأي نوع من الأحذية، سواء كانت ذات كعب عالٍ أو مستوية، لكنها معتادة على قيادة سيارات ذات أحجام كبيرة، تفسح مساحة كافية بين الدواسة وأرضية السيارة. لذا لا تعاني المشكلة كثيراً.

    وأضافت أنها تعرف أن الوضع سيكون مختلفاً عند قيادة سيارات صغيرة، إذ لا يمكن القيادة بأريحية بالكعب العالي. وذكرت تمارا علي أنها صدمت مركبة من الخلف بسيارتها أثناء الزحام، قبل أشهر قليلة، إذ غفلت لحظة عن الطريق. وحين انتبهت كانت قريبة جداً من السيارة الأمامية، فضغطت على دواسة الفرامل، لكن الكعب العالي حال دون الضغط على الدواسة بشكل كامل فصدمتها صدمة خفيفة من الخلف.

    أما فريال عادل فقالت إنها تحتفظ في سيارتها بحذاء مستوٍ، ترتديه أثناء القيادة.

    وأضافت أنها كادت ترتكب أكثر من حادث بسبب الكعب العالي، فاستوعبت الدرس وقررت استخدام حذاء مناسب للقيادة فقط. وانخفض مؤشر الوفيات المرورية التي تسببت فيها نساء في دبي بنسبة 66.6% خلال الفترة من أول يناير إلى آخر سبتمبر الماضيين، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2018. ووفقاً لمدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العميد سيف مهير المزروعي، كانت النساء أكثر التزاماً خلال الفترة من أول يناير إلى آخر سبتمبر من العام الجاري، إذ سجلن 91 حادثاً أسفرت عن ثلاث وفيات و129 إصابة، مقابل 120 حادثاً خلال الفترة ذاتها من العام الماضي أسفرت عن تسع وفيات وإصابة 182 آخرين. وأضاف أن نسبة الحوادث التي ارتكبتها النساء منذ بداية العام الجاري حتى نهاية سبتمبر الماضي تبلغ 9.4% من إجمالي الحوادث المسجلة في دبي (التي أسفرت عن وفيات أو إصابات).


    «لا يمكن حصر الحوادث التي وقعت بسبب الكعب العالي، لأنه لا يدخل ضمن تصنيفات الشرطة».

    الكعب العالي لا يساعد السائقة على ضغط دواسة البترول أو الفرامل بأريحية.

    سائقة كادت ترتكب أكثر من حادث بسبب الكعب، وقررت استخدام حذاء مناسب للقيادة.

    66.6 %

    انخفاضاً في مؤشر الوفيات المرورية التي تسبّبت فيها نساء خلال الفترة من أول يناير إلى آخر سبتمبر الماضيين.

    طباعة