الابنة تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل الحادث

    «الياحد»: ضبط السائق المتسبب في وفاة ولدَي «مايد» و«سعيد»

    صورة

    أكد علي الياحد، والد «مايد» و«سعيد» من أصحاب الهمم، اللذين توفيا إثر حادث مروري، الأسبوع الماضي، على طريق الشيخ محمد بن زايد في رأس الخيمة، أن الجهات المختصة ألقت القبض على السائق المتسبب، وأوضح أنه فقد أربعة من أبنائه، اثنان منهم توفيا في صغرهما نتيجة المرض، فيما توفي «مايد» و«سعيد» جراء الحادث المروري.

    وروت ابنته موزة علي الياحد (20 سنة)، الناجية مع والدتها وخالتها وابنة خالتها، تفاصيل الحادث الذي تسبب في وفاة شقيقيها (مايد - 21 سنة) و(سعيد - 11 سنة)، إنها كانت تقود مركبتها قادمة من مستشفى الشيخ خليفة في أبوظبي، مع أفراد أسرتها، إلى رأس الخيمة، حيث كان شقيقاها الراحلان، وهما من أصحاب الهمم، يراجعان المستشفى من أجل إتمام الفحوص الطبية اللازمة، وأوضحت لـ«الإمارات اليوم» أن شقيقها «مايد» كان يعاني وجود أكياس في الرأس، جعلته من ذوي الإعاقة الذهنية البسيطة، فيما كان «سعيد» يعاني فقدان حاسة السمع، متابعة أن والدتها كانت تجلس في المقعد الأمامي، وخالتها تجلس في المقعد الخلفي مع ابنتها، بينما كان شقيقاها «مايد» و«سعيد» يجلسان في المقعد الخلفي من المركبة.

    وأضافت: «عندما اقتربنا من مدخل إمارة رأس الخيمة، كنت أسير على يسار الطريق، وفوجئت بمركبة تسير بجانبي على المسار الأيمن وتقترب بشكل غير طبيعي، وأبلغتني والدتي بأن المركبة التي على جهة اليمين تكاد تصدمنا، وحاولت مرات عدة ترك مسافة جانبية كافية لتفادي الاصطدام بها، لأن سائقها كان في حالة غير طبيعية، وكان يقود مركبته يميناً ويساراً»، وأكملت «عندما شعرنا بالخطر حاولت زيادة السرعة وفقاً للسرعة القانونية على الطريق (120 كيلومتر/‏‏‏الساعة) للابتعاد عن السائق الآسيوي، وبعد دقائق قليلة شاهدت المركبة تقترب منا بشكل سريع واصطدم بنا من الخلف. وأشارت إلى أن مركبتها انحرفت عن مسارها وفقدت السيطرة عليها، واصطدمت بالحاجز الحديدي على جانب الطريق، وكان الجميع يصرخون نتيجة الصدمة، وتدهورت المركبة على الطريق مرات عدة، وبعدها فقدت الوعي لدقائق قليلة نتيجة الصدمة.

    وأوضحت أنها الوحيدة التي بقيت داخل المركبة، بينما تسبب الحادث في قذف كل من كان بداخلها على الطريق، وشعرت بشخص يكسر باب المركبة ويخرجها منها، ثم قام بالاطمئنان على بقية أفراد الأسرة، الذين كانوا ملقين على الأرض يصرخون من الألم.

    وأضافت أن شقيقيها «مايد» و«سعيد» توفيا متأثرين بإصابتهما البليغة، كما أصيبت والدتها بكسر في الظهر واليد اليمنى ورضوض بليغة في منطقة الصدر، فيما أصيبت خالتها وابنتها بإصابات متوسطة، لافتة إلى أنها أصيبت بجرح عميق في ساقها اليمنى، وأجريت لها جراحة عاجلة لتفادي حدوث مضاعفات صحية لساقها.

    طباعة