غرفة عمليات ودوريات أمنية مكثفة لمنع السلوكيات السلبية في منطقتي البداير والفاية

    أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة أنها قامت باتخاذ العديد من التدابير والإجراءات الأمنية للحد من السلوكيات السلبية في المناطق البرية، والممارسات الخاطئة التي تصدر من قبل بعض الشباب مستخدمي الدراجات النارية والسيارات ذات الدفع الرباعي في منطقتي (البداير والفاية) والتي تؤدي إلى وقوع العديد من الحوادث، بالإضافة إلى مضايقة وإزعاج الأسر والعائلات من مرتادي تلك المناطق.

    ولفتت إلى أن هذه الإجراءات جاءت في إطار جهودها الرامية لتعزيز الأمن والأمان في المناطق البرية بإمارة الشارقة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الأرواح والممتلكات، والمحافظة على سلامة مرتاديها.

    وتفصيلا، أشار مدير عام العمليات الشرطية في شرطة الشارقة العميد محمد راشد بيات، إلى أنه تم وضع غرفة عمليات متحركة وتكثيف الحضور الشرطي، لتعزيز التواجد الأمني في تلك المناطق، داعياً أفراد المجتمع إلى الالتزام بإجراءات واشتراطات السلامة، بعدم استخدام الدراجات الرباعية والصحراوية في مناطق الفاية، والبداير وما جاورها، والابتعاد عن الممارسات الخاطئة كالقيادة المتهورة، التي قد تعرض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، وعدم القيام  بحركات استعراضية في الشوارع العامة، والكثبان الرملية والتي ينتج عنها وقوع حوادث  وإصابات خطيرة قد تؤدي أحيانا بحياتهم، بالإضافــة إلى تزويد المركبات بإضافات تزيد من قوة وسرعــة المركبــة هذا إلى جانب ما تحدثــه من ضجيج وإزعاج للآخرين إلى جانب الإضرار بالبيئة الذي قد يعرضهم  للمساءلة القانونية.

     وأكد العميد بيات أن تكثيف التواجد الشرطي ونشر الدوريات الأمنية والمرورية في مناطق الفاية، والبداير، يهدف إلى منع استخدام الدراجات الرباعية والصحراوية، بالاضافة إلى منع دخول الدراجات المزودة، والمخالفة، وغير المرخصة، والمركبات أو الدراجات التي يتم استخدامها بصورة تشكل خطراً على سلامة، وحياة قائديها، وسلامة وحياة مستخدمي الطريق، أو التي تسبب الضجيج والإزعاج لمرتادي المناطق البرية، ومنع كافة الممارسات التي تعكر صفو مرتادي هذه المناطق من العائلات، وتتسبب في إفساد متعتهم.

     

    ودعا مدير عام العمليات الشرطية، مرتادي المناطق البرية من أفراد الجمهور والأسر والعائلات، إلى الاستمتاع بوقتهم بعيداً عن المخاطر والسلوكيات السلبية، والتقيد بالتعليمات والتوجيهات المتعلقة بالحفاظ على أمنهم وسلامتهم، والحرص على حماية أنفسهم وأطفالهم، والإبلاغ عن أي ممارسات أوسلوكيات تؤدي إلى إقلاق راحتهم، أو تهدد أمنهم وسلامتهم.

     

    طباعة