الكاميرات رصدته أثناء إخفاء النقود في حذائه

موظف بمحطة بترول يختلس 521 ألف درهم

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة مسؤول وردية بمحطة تعبئة وقود بتهمة الاستيلاء على مال عام عائد للمؤسسة يقدر بنحو 521 ألف درهم، خلال فترة امتدت قرابة ثلاث سنوات وأربعة أشهر، من خلال التلاعب في قسيمة إيداع، والتزوير في مستندات إلكترونية، وتم كشف أمره من قبل مسؤوله المباشر بعد أن اكتشف عجزاً في المبالغ التي وردها المتهم، وحين راجع الكاميرات شاهد المتهم يختلس 5000 درهم، ويخفيها في حذائه، وبعد مواجهته اعتذر ورد المبلغ في اليوم التالي، لكن دفع تصرفه المسؤولين إلى التدقيق وراءه ليكتشفوا اختلاسه مبالغ مالية أخرى.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهم كان يزوّر قسائم إيداع بقيم أقل من مبالغ المبيعات المحصلة ويستولي على الفارق لنفسه، من بينها قسيمة يدوية بمبالغ 88 ألفاً و801 درهم، واكتشف أن حجم المبيعات الفعلي كان 128 ألفاً و801 درهم، وتبين أن المتهم زور أكثر من 30 تقرير مبيعات و23 قسيمة بيع بالأسلوب الإجرامي ذاته.

وقال شاهد يعمل مشرفاً في المحطة، إن طبيعة عمله هي استلام المبالغ المتحصلة من جميع العاملين في المحطة، وفي أحد الأيام حضر لاستلام الأموال من المتهم مع كشف المبالغ، وبالتدقيق على الكشوف رصد نقص 5000 درهم، فأبلغ مسؤوله بالعمل وراجعوا الكاميرات ليشاهدوا المتهم يخفي المبلغ في حذائه، فتم مواجهته واعترف بالجريمة وتعهد بإعادة المبلغ، ورده فعلياً في اليوم التالي مباشرة.

وأضاف الشاهد أن الشركة بادرت إلى التدقيق على كشوفات المتهم، وتبين أنه استولى على مبالغ مالية مرات عدة، وسارع قسم التدقيق الداخلي برصد المبالغ المختلسة حتى توصل إلى أنها تقدر بنحو 521 ألفاً و210 دراهم، وقررت الشركة فتح بلاغ ضده.

واعترف المتهم في تحقيقات النيابة العامة بالتهمة المسنودة إليه وهي الاستيلاء على مال عائد لمؤسسة عامة.

طباعة