شاب يعترف بتعاطي مخدرات بـ «وصفة طبية»

نظرت محكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس، قضية شاب خليجي متهم بقيادة مركبة تحت تأثير الحبوب المخدرة، وجاء في لائحة اتهام النيابة العامة أن المتهم قاد مركبته تحت تأثير الحبوب المخدرة بشكل مخالف لقانون السير والمرور.

واعترف المتهم أمام المحكمة بتعاطي الحبوب المخدرة لغرض العلاج، مؤكداً أنه يحمل وصفة طبية تخوله تناول الحبوب المخدرة، وأنكر قيادته المركبة أثناء تناول الحبوب المخدرة.

وبسؤال هيئة المحكمة المتهم عن ضبطه من قبل رجال الشرطة يقود المركبة تحت تأثير الحبوب المخدرة، أنكر الاتهامات المسندة إليه وأفاد بأن ابن عمه هو الذي كان يقود مركبة شقيقته، وأنه كان برفقته لحظة ضبطه.

وجاء في أوراق القضية أن المتهم قاد مركبة تحت تأثير الحبوب المخدرة، وعند توقيف المركبة من قبل الجهات المختصة تبادل مكانه مع ابن عمه المرافق له، ليوهم رجال الشرطة بأن ابن عمه هو الذي يقود المركبة لحظة ضبطهما، وأجلت المحكمة القضية إلى جلسة مقبلة للنطق بالحكم.

وفي قضية منفصلة استمعت المحكمة إلى أقوال فتاة خليجية متهمة بالتعدي بالسب والتهديد على فتاة أخرى من جنسيتها في مكان عملها، وأنكرت المتهمة سب وتهديد المجني عليها، فيما أكدت المجني عليها أمام هيئة المحكمة تعرضها للسب والتهديد في مقر عملها أمام زملائها.

واستمعت المحكمة إلى أقوال شاهدتين تصادف وجودهما لحظة الواقعة، وأفادت الشاهدة الأولى بأنها شاهدت المتهمة والمجني عليها تتشاجران أثناء وجودهما في العمل لكنها لم تسمع المتهمة وهي تسب أو تشتم المجني عليها، لافتة إلى أن المجني عليها اتصلت بالشرطة التي حضرت إلى المكان وفتحت محضراً في الواقعة.

وأفادت الشاهدة الثانية بأنها كانت مشغولة في عملها أثناء وقوع المشاجرة بين الطرفين، وأنها لم تسمع المتهمة وهي تسب المجني عليها أو تهددها نظراً لعدم انتباهها للواقعة، وأجلت المحكمة القضية إلى الجلسة المقبلة للنطق بالحكم.

طباعة