جريمة في مركز تدليك.. والضحية لم تستنجد

    أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات موظفاً عربياً، يبلغ من العمر 34 عاماً، بتهمة اغتصاب امرأة آسيوية داخل مركز تدليك، وجنحة انتحال شخصية مفتش بإحدى الجهات الحكومية.


    وقالت المجني عليها إنها لا تعرف المتهم، ولا تربطه بها علاقة، إلا من خلال الواقعة، لافتة إلى أنها حضرت إلى الدولة بتأشيرة زيارة أواخر العام الماضي، ثم التحقت بالعمل لدى مركز تدليك، وفي صباح أحد الأيام فوجئت بشخص يدخل مرتدياً زياً إماراتياً، وادعى أنه مفتش لدى جهة حكومية، ودخل إلى المكان وبدأ بتصوير الغرف، ثم سألها عن وضعها، فأخبرته بأنها تعمل على تعديل وضعها، لكنه لم يلتفت إليها، وحينما حاولت الاتصال بمديرة المركز منعها من ذلك، ثم أخبرها بأنه سيتجاوز عن مشكلاتها إذا طاوعته، ثم اقتادها بالقوة إلى إحدى الغرف، وطلب منها ممارسة الرذيلة إلا أنها رفضت وقاومته، فاعتدى عليها بالقوة، مشيرة إلى أنها لم تصرخ أو تستنجد بأحد، لخوفها منه بسبب فارق القوة.


    وقال شاهد من شرطة دبي إنه انتقل إلى موقع البلاغ فور وروده، وعاين الموقع وشاهد المتهم يدخل عبر كاميرات المراقبة، التي لم تكن تغطي الغرفة التي شهدت الجريمة، حسب ادعاء المجني عليها، وتم تحديد هوية المتهم وضبطه في مكان عمله، وتوجيه تهمتي الاغتصاب وانتحال الشخصية إليه، وتعرفت إليه المجني عليها في طابور التشخيص وبدا عليه التأثر، فيما أنكر المتهم التهمتين الموجهتين إليه، مشيراً إلى أنه واقعها برضاها.

    طباعة