شرطة الشارقة تعيد مصاباً بالتوحد لذويه

نجح مركز شرطة كلباء الشامل بشرطة الشارقة في إعادة شخص مصاب بالتوحد إلى ذويه بعدما عثر عليه بالقرب من شاطئ بحر كلباء.

وتعود تفاصيل الواقعة عندما اشتبه رجال التحريات في رجل على شاطئ البحر كان يمشي وحيداً وعليه ملامح الخوف والإعياء، وعند سؤاله تبين أنه لا يملك أي مستندات تثبت شخصيته.

وقال رئيس مركز شرطة كلباء الشامل، المقدم راشد سيف الزعابي، إن رجال الشرطة تعاملوا مع هذه الحالة باهتمام وحاول رجال التحريات الحصول على معلومات تدل على هويته، وبعد طمأنته وتهدئة حالته النفسية تعرف إلى اسمه وموطنه، إلا أنه عجز عن تذكر أي شي آخر، وعلى الفور تم اتخاذ الاجراءات اللازمة لجمع بياناته والتأكد من هويته، وبعد البحث والتحري تبين أنه دخل الدولة لأول مرة عبر بطاقة الهوية يوم 27 من مارس الماضي، عن طريق مطار الشارقة الدولي، وتوجه إلى إمارة دبي ثم عاد إلى الشارقة، بعدها انتقل إلى مدينة كلباء مستقلاً المواصلات العامة، كما تبين أنه لا يحمل معه حقيبة سفر غير أنه كان يحمل محفظة فيها بطاقة هوية وبعض المال وأضاعها أثناء نومه على الشاطئ، وبعد جمع المعلومات تم التوصل إلى ذويه والتواصل معهم، إذ أكدوا أنه مصاب بالتوحد وأنهم يبحثون عنه، كما تم إبلاغ قنصلية دولتهم لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ولفت الزعابي إلى أن الواقعة تطلبت التعامل بشكل إنساني، وأحيط هذا الشخص بالرعاية الكاملة وتأمين احتياجاته من ملبس ومسكن حتى وصول ذويه لاستلامه، مؤكداً أن القيادة العامة لشرطة الشارقة تولي اهتماماً كبيراً بالجوانب الإنسانية، كما أنها تمتلك كل المعايير الإنسانية التي تؤمن تعاملاً كريماً مع جميع الأشخاص على اختلاف قضاياهم ومشكلاتهم.


الشرطة قدمت للمصاب بالتوحد الرعاية الكاملة،

وأمنت احتياجاته من ملبس ومسكن

حتى وصول ذويه لاستلامه.

طباعة