القبض على 5 أشخاص سرقوا 2.3 مليون درهم من محل صرافة في الشارقة

كشف قائد عام شرطة الشارقة اللواء سيف الزري الشامسي خلال مؤتمر صحفي صباح اليوم عقد في مقر القيادة، عن تمكن الفرق الأمنية خلال الأسبوع الماضي من استعادة مبالغ مالية كبيرة من مختلف العملات العربية والأجنبية، وإفشال خطة للفرار بها إلى خارج الدولة والقبض على خمسة أشخاص من جنسية دولة أفريقية بعد أن قاموا باقتحام  محل الأنصاري للصرافة بمنطقة التعاون بالشارقة وتهديد العاملين بها والاستيلاء على عملات نقدية مختلفة بلغت قيمتها 2.3 مليون درهم.

وأشار القائد العام لشرطة الشارقة، أنه تم القبض على المتهمين في أقل من 48 ساعة، في إمارات مختلفة بالدولة، منها أبوظبي وعجمان ورأس الخيمة، لافتاً إلى أن هذه الجريمة تم على إثرها ضبط 15 شخصا مخالفين لقانون الإقامة بالدولة، يسكنون في نفس سكن المتهمين.

وبين بأن المجرمين استخدموا الأسلحة البيضاء في عملية السرقة، وهددوا الموظفين قبيل إغلاق محل الصرافة بدقائق، مشيراً إلى أن الجريمة كان مخطط لها، ولكن سرعة استجابة الشرطة والتعاون الشرطي ساعد في الوصول إلى المتهمين خلال أقل من 48 ساعة وبعدها تم الاستدلال على باقي المتهمين وضبطهم والتحفظ على جميع الأموال المسروقة لحين انتهاء التحقيقات لإعادتها لمحل الصرافة.

وأكدا الزري أن أجهزة الشرطة بالدولة، وبفضل ما يتوفر لها من دعم القيادة، وما تتمتع به من كفاءة وخبرات عالية، وحرص على بسط الأمن والأمان في جميع أنحاء الوطن، قادرة على حماية الممتلكات العامة والخاصة من أي نوع من أنواع جرائم السرقة او التعدي أيا كان مصدرها ، والكشف عن مرتكبي الجرائم المختلفة وملاحقتهم وضبطهم في أسرع وقت  وتقديمهم إلى العدالة  ، أياً كانت الحيل التي يلجؤون إليها للفرار بجرائمهم أو الاختباء عن أعين الشرطة والعدالة.

و تفصيلاً، أوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة العقيد إبراهيم مصبح العاجل، أن غرفة العمليات المركزية بشرطة الشارقة قد تلقت بلاغاً يوم 20 مارس الماضي الساعة 11:51 مساءً، يفيد بوقوع حادث تعد وسرقة على محل الصرافة بمنطقة التعاون بالشارقة، وفور ورود البلاغ انتقل إلى الموقع المذكور فريق من رجال التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة يتقدمهم مدير الإدارة، وفريق من قسم مسرح الجريمة إلى جانب رجال التحقيق الجنائي بمركز شرطة البحيرة الشامل.

ومن خلال جمع المعلومات الأولية في مسرح الواقعة فقد تبين قيام خمسة أشخاص يعتقد أنهم من الجنسية الأفريقية باقتحام المحل المذكور وكسر الحاجز الزجاجي الفاصل بين موظفي المحل والمتعاملين ، ومن ثم تهديد العاملين بالمحل والاستيلاء على المبالغ التى كانت قيد التداول بالمحل ، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة غير معلومة.

وأضاف أنه بناء على البلاغ  فقد تم تشكيل فريق أمني للبحث عن المشتبه بهم وملاحقتهم والقبض عليهم، وبالبحث والتحري فقد تمكن الفريق من تحديد هوية اثنين من المتورطين بالجريمة ومعرفة مكان تواجدهما .

وتابع.. بالقبض على المشتبه بهما والتحقيق معهما فقد اعترفا بتورطهما في اقتحام وسرقة المحل المذكور بالإشتراك مع ثلاثة آخرين من جنسيتهم .. حيث تابع الفريق عمله في البحث عن شركائهما، وتوصل إلى معلومات تفيد بتوجه اثنين من المشتبه بهم إلى إمارة رأس الخيمة، وبالتعاون والتنسيق مع شرطة رأس الخيمة فقد تمكن الفريق من ضبط المذكورين إلى جانب ضبط المشتبه به الخامس في إمارة الشارقة .

وبالتحقيق مع المذكورين فقد اعترفوا بمشاركتهم مع المتهمين الآخرين في سرقة المحل المذكور والاستيلاء على المبالغ المذكورة، والتي تمكن الفريق من استعادة معظمها وهي من مختلف العملات العربية والأجنبية، كما تبين أن ثلاثة من المتهمين يقيمون بالدولة في حين يحمل اثنين منهم تأشيرات زيارة، مشيراً إلى أنه بناء على اعترافات المتهمين فقد تم توقيفهم وإحالتهم إلى النيابة العامة بالشارقة.

وتحدث خلال المؤتمر الصحفي ممثل من "الأنصاري للصرافة" حيث أكد أن المتهمين قاموا باقتحام المحل قبيل إغلاقه بدقائق، وكانوا يراقبون المكان، إذ كان داخل المحل أحد العملاء وله معاملة احتاجت وقتا كبيرا لإنهائها، وبعد خروجه، دخل المجرمون وبيدهم الأسلحة البيضاء، وقاموا بكسر الحاجز الزجاجي، واعتدوا على اثنين من الموظفين رغم مقاومتهم لهم، إلا أنهم ضربوا أحدهم في أعلى ظهره، ما أدى إلى تمكنهم من الوصول إلى خزنة الأموال والاستيلاء على مبلغ قدر 2.3 مليون درهم.

وأشار إلى أن الموظفين تأخروا بالاتصال بالشرطة وضغط زر الطوارئ الذي يعلم الشرطة بوجود سرقة أو جريمة ترتكب مدة تزيد عن 4 دقائق، بسبب تهديد المجرمين لهم، الأمر الذي حال دون وصول الشرطة في الزمن المحدد لضبطهم متلبسين، مشيداً بدور الشرطة في سرعة الاستجابة وتشكيل الفرق الأمنية لضبط الجناة خلال أقل من 72 ساعة، والتواصل المستمر مع إدارة الأنصاري لإعلامهم بالمستجدات أولا بأول.

طباعة