محامٍ يتطوّع بسداد غرامة متهمة بالتعاطي

شهدت محكمة الاستئناف في أبوظبي، موقفاً إنسانياً، خلال نظر قضية امرأة خليجية متهمة بحيازة وتعاطي مواد مخدرة، ومحكوم عليها بغرامة 10 آلاف درهم، حيث أفادت المتهمة خلال جلسة الاستئناف بأنها محبوسة منذ أكثر من شهر، لعدم مقدرتها على تسديد الكفالة، فتطوع أحد المحامين الحاضرين في الجلسة بدفع الغرامة عنها.

وخلال جلسة الاستئناف أنكرت المتهمة حيازتها المخدرات واعترفت بتعاطي المؤثرات العقلية «ميثافيتامين»، مشيرة إلى أنها محبوسة منذ أكثر من شهر، بسبب عدم وجود أي إمكانات مالية لديها لتسديد الغرامة.

وبكت المتهمة خلال ردها على أسئلة المحكمة، مشيرة إلى أنها أم لثلاثة أطفال، وليس لديها أي سوابق، ولجأت إلى التعاطي بسبب مرورها بظروف نفسية صعبة، كما أنها لا تمتلك المال المطلوب للغرامة، لتسددها وتخرج لرعاية أطفالها.

وتطوّع أحد المحامين (طلب عدم ذكر اسمه)، كان حاضراً للمرافعة في قضية أخرى، بتسديد مبلغ الغرامة عنها، مشيراً إلى أن دور المحامي لا يقتصر على الدفاع القانوني عن المتهمين، ولكن أيضاً يمتد لمساعدتهم على بدء حياة جديدة، بالإضافة إلى أن هذا الأمر واجب إنساني ووطني، وليس غريباً على المجتمع الإماراتي الأصيل المعروف بالعطاء الإنساني.

طباعة