«دار الأمان» في الشارقة ترعى 21 طفلاً من أبناء النزيلات

كشفت دار الأمان، التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة؛ أن الدار ترعى حالياً 21 طفلاً من أبناء نزيلات المنشآت العقابية والإصلاحية في إمارة الشارقة.

وأكدت مدير الدار، مريم إسماعيل، لـ«الإمارات اليوم»، أن الدار التي تأسست في عام 2008 قدّمت الرعاية إلى نحو 800 طفل من أبناء نزيلات المؤسسة العقابية والإصلاحية، إذ تهدف من خلال إيواء الأطفال من أبناء النزيلات إلى تعزيز الدور المجتمعي والإنساني لدولة الإمارات في نهجها الرامي إلى العناية بالطفل، وتوفير كل أوجه الرعاية المختلفة لأبناء النزيلات، لمنح الأم (النزيلة) فرصة الانخراط في البرامج الإصلاحية والتأهيلية في المؤسسة، من خلال توفير الأمان والدفء والحنان لأبنائهنّ.

وبينت أن الدار تقوم حالياً برعاية 21 طفلاً من حديثي الولادة وحتى عمر العامين، مشيرة الى أن الدار تمنح الأم رؤية طفلها لتقوم برعايته الرعاية الأسرية التي تضمن له الحياة الكريمة، بالتنسيق مع إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، حتى يكون الرضيع قريباً من أمه؛ وحتى يتمتعوا بحنانهن، ويتمكنَّ من إرضاعهم بصورة طبيعية، بُغية تهيئتهم وإعدادهم مستقبلاً للاندماج في المجتمع.

طباعة