إيضاح أسباب سقوط طفلة رأس الخيمة من الطابق العاشر

    الطفلة سقطت على سيارة متوقفة أسفل البناية. (من المصدر)

    قال والد الطفلة المصابة، البالغة من العمر سنة وسبعة أشهر، من الجنسية المصرية، التي سقطت الأحد الماضي من الطابق العاشر في إحدى البنايات السكنية برأس الخيمة، إن فتح نافذة الصالة تسبب في سقوط طفلته خلال ثوانٍ قليلة، ما أدى إلى إصابتها في الدماغ وبتجمع دموي في المعدة.

    وأوضح لـ "الامارات اليوم" أن ابنته كثيرة الحركة كباقي الأطفال، وأنها استلغت وجود (الكنبة) أسفل نافذة الصالة، وصعدت عليها، مشيراً إلى أن والدتها شاهدتها أثناء وقوفها على النافذة وحاولت إنقاذها إلا أنها سقطت من الطابق العاشر فوق إحدى المركبات المتوفقة أسفل البناية السكنية.

    وأضاف: "أنصح جميع الأسر بضرورة إغلاق النوافذ في البيت، وعدم وضع مقاعد أو طاولات تحت النوافذ لتفادي صعود الأطفال إليها والسقوط منها".

    وأوضح والد الطفلة أنه كان خارج المنزل لحظة الحادثة، وأن زوجته اتصلت وأبلغته بسقوط ابنته، حيث اتصل على الفور بالإسعاف الوطني الذي حضر للمكان وقام بنقلها إلى مستشفى صقر لتلقي العلاج.

    وبيَّن أن طفلته لم تتعدَ مرحلة الخطر، وما زالت في قسم العناية المركزة في مستشفى صقر برأس الخيمة، حيث قام المستشفى بتشكيل فريق طبي للإشراف على حالتها الصحية.

     

    طباعة