المحامي يطالب بإعادة التحقيق في القضية لوجود متهم آخر

محاكمة عامل بتهمة قتل زميله بـ «شيول»

استمعت محكمة الجنايات في رأس الخيمة، أمس، لمرافعة محامي شاب إفريقي، متهم بقتل زميله من جنسيته نفسها بمحفة رمل (شيول)، ووضع السم في فمه لإخفاء معالم الجريمة، ولم يحضر الطبيب النفسي للجلسة، بناءً على طلب الدفاع للشهادة أمام المحكمة عن الحالة النفسية، التي كان عليها المتهم لحظة ارتكابه الجريمة، وعن مدى ذكائه وفهمه لما يدور من حوله.

وطلب محامي الدفاع، سالم الكيت، خلال مرافعته أمام المحكمة، إعادة القضية إلى النيابة العامة، من أجل استكمال التحقيقات التكميلية، لإظهار السبب الرئيس لوفاة المجني عليه، لافتاً إلى وجود شخص آخر غير المتهم، وضع السم في فم المجني عليه، ومسح البصمات من على علبة المبيد الحشري، بعد تعرض المجني عليه للضرب على رأسه من قبل موكله، نتيجة خلافات بينهما.

وأوضح أن موكله لا يجيد التخاطب باللغة العربية، وإنما بلهجة (البروتانية)، وهي لهجة أهل البحر الأحمر، وأنه تم الاستماع لأقواله دون مترجم.

وأضاف أنه يوجد تناقض بين تقرير الطب الشرعي، وتقرير المختبر الجنائي، إذ إن تقرير الطب الشرعي أفاد بأن سبب وفاة المجني عليه تعرضه لهبوط في الدورة الدموية وضيق في التنفس، فيما ذكر تقرير المختبر الجنائي أن السم كان موجوداً في معدة المجني عليه، وأنه كان على قيد الحياة بعد تعرضه للضرب على رأسه من قبل المتهم، ما يؤكد أن موكله لم يقصد قتل المجني عليه.

وأشار إلى أن تقرير الطب الشرعي لم يحدد ساعة وفاة المجني عليه لمعرفة الوقت، باعتباره عاملاً مهماً في تحديد مكان وجود المتهم في ذلك الوقت، إذ إن المتهم ضرب المجني عليه الساعة الواحدة ليلاً، وإن المجني عليه توفي بالسم الساعة الثالثة فجراً، ما يعني وجود ساعتين غامضتين في الجريمة.

وأفاد بوجود تناقض في أقوال الشاهد، حيث أفاد أمام النيابة العامة بأنه شاهد المتهم يقف على باب المزرعة لحظة وقوع الجريمة، فيما ذكر أمام المحكمة، في جلسة الأسبوع الماضي، أنه شاهد المتهم يقف خلفه في منتصف الطريق، أثناء ذهابه لتفقد المجني عليه، ما يؤكد تناقض أقوال الشاهد في القضية.

وأوضح أن المتهم اعترف، أمام النيابة العامة والمحكمة، بضرب المجني عليه نتيجة خلافات بينهما، لكنه لم يقصد قتله، وأن وضع السم في فم المجني عليه قبل وفاته يؤكد وجود شخص آخر وضع السم في فم المجني عليه، للتخلص منه نتيجة خلافات بينهما، وحددت المحكمة جلسة 27 من الشهر الجاري موعداً، للنطق بالحكم على المتهم.

طباعة