إحالة 1037 شكوى ضد سائقي تاكسي في الشارقة للجان التحقيق

أكدت هيئة طرق ومواصلات الشارقة بأنها تلقت عدداً كبيراً من الشكاوى عن طريق منصّاتها المتنوّعة، من قبل الركاب والجمهور والمتعاملين في الإمارة ضد سائقي التاكسي، تركزت على سوء المعاملة والسلوك السلبي والقيادة المتهورة، مشيرة إلى أنها قامت بإحالة 1037 شكوى إلى لجان التحقيق في الهيئة، للتأكد من صحتها واتخاذ الإجراءات اللازمة، وتطبيق القوانين والعقوبات بحق السائقين، في حال كانت صحيحة، لافتة إلى أن الهيئة قامت، خلال العام الماضي، بتحرير 1208 مخالفات ضد الشركات والمركبات التي تعمل في الشارقة، لعدم التزامها باللوائح والاشتراطات المنصوص عليها.

وقال مدير إدارة رقابة أنشطة المواصلات، صقر إبراهيم المعيني، إن «أبرز الشكاوى التي يتم إحالتها إلى لجان التحقيق كانت شكاوى التحرش بجميع أشكاله، وقيادة السائق الطائشة، وسلوكه السلبي مع الركاب، والسب أو العنف»، مشيراً إلى أن «اللجنة تقوم باتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين من السائقين، إذ تصل العقوبة في بعض منها، بعد ثبوت صحتها، إلى إنهاء خدمات السائق وفصله عن العمل».

وأوضح أن «شكوى التحرش إذا كانت صحيحة، فإن عقوبتها تكون فصل السائق وإيقافه نهائياً عن العمل، وإلغاء تصريح السائق من جميع شركات الامتياز في الشارقة»، لافتاً إلى أن الشكاوى الأخرى تتدرج عقوبتها وتتنوّع من إنذار أو تنبيه، أو غرامات تصل إلى 1000 درهم لردع السائق عن تكرار التصرفات التي تسيء أو تزعج الركاب.

وأشار إلى أن «اللجنة تقوم بطلب الشاكي وتستدعيه للتأكد من الشكوى، وفي حال ثبوت كيدية الشكوى، فإن اللجنة تقوم بمخاطبة الجهات الأمنية المختصة بالإمارة لاتخاذ اللازم بحق الشاكي».

وأضاف المعيني أن «الهيئة تحرص على المتابعة الميدانية المستمرة، والرقابة على جودة الخدمات المقدمة من قبل الشركات المشغلة، وتقديم أفضل الخدمات لمستخدمي وسائل النقل».

• 1208 مخالفات تم تحريرها ضد شركات ومركبات، لعدم التزامها بالاشتراطات.

طباعة