طالب مفصول يتزعم مجموعة عبر واتس آب لحرق مدرسته

حذرت خدمة الأمين من مخاطر عدة تهدد الأطفال والمراهقين عبر الألعاب الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي في غياب تام عن الأهل أو المدرسة، تشمل عمليات استقطاب من قبل تنظيمات متطرفة أو شاذين أخلاقياً، فضلاً عن إدمان كثير من الأطفال لتلك الألعاب.

وأشارت خلال جلسة حوارية مع مديري المدارس، تحت عنوان "الثقافة الأمنية وتأثيرها على المجتمع"، إلى أن بعض المدارس تتحفظ في التواصل مع الخدمة عند وقوع تصرفات أو مظاهر مقلقة أو مرفوضة من قبل الطلبة، ما ينعكس سلباً على جميع الأطراف.

ولفت إلى أن الخدمة تلقت بلاغاً من أحد الآباء حول اعتزام مجموعة من الطلبة يتزعمهم طالب مفصول حرق إحدى المدارس وأنشأوا مجموعة "جروب" على واتس اب لترتيب ذلك، فأبلغ طالب والده، وبدوره أبلغ الخدمة، فيما لم تتخذ المدرسة أي مبادرة رغم علمها.

طباعة