خليجي يستأنف حكماً بتغريمه 20 ألف درهم لسبّه امرأة

حجزت محكمة استئناف أبوظبي، في جلستها المنعقدة أمس، قضية استئناف خليجي متهم بسبّ امرأة من الجنسية نفسها، ووصفها بألفاظ تحط من سمعتها وقدرها في المجتمع، للحكم في جلسة 24 ديسمبر الجاري، حيث كانت محكمة أول درجة قد عاقبته بغرامة قدرها 20 ألف درهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام شقيق المتهم بإبلاغ الشاكية بأن شقيقه سبها، ووصفها بألفاظ تحط من سمعتها وتجعلها محل ازدراء من الآخرين، فقامت الشاكية بتقديم بلاغ في الشرطة وتمت إحالته للنيابة والقضاء.

وخلال الجلسة، أمس، أنكر المستأنِف أمام المحكمة التهم المنسوبة إليه، مشيراً إلى وجود خلافات بينه وبين شقيقه دفعته لاتهامه بهذا الاتهام، وطالب بسماع شهادة شاهدتي نفي، وبعد استدعائهما تبين للمحكمة أنهما شقيقتان للمستأنِف، فقررت المحكمة سماع شهادتهما على سبيل الاستئناس، حيث قررتا أن شقيقهما لم يقم بسب الشاكية، وأنهما كانتا حاضرتين في الجلسة محل القضية، فيما لم تكن الشاكية من ضمن الحضور.

فيما أشار دفاع المستأنف إلى أن شاهد الإثبات الوحيد في القضية هو أيضاً شقيق المتهم، وبينهما خلافات، وأن الشاكية أكدت في أقوالها أنها لم تسمع موكله يسبها، وأن شقيقه هو من أبلغها بهذه الإساءة، لافتاً إلى أن الواقعة حدثت في منزل المستأنف الذي يعد أكثر الأماكن خصوصية للشخص، كما أن الشاكية لم تقدم أي دليل يثبت تلفظ المستأنف بهذا الحديث، سوى شهادة شقيقه التي يمكن أن تؤخذ على سبيل الاستئناس، خصوصاً أن بينه وبين الشاكية علاقة عمل، كما أن بينه وبين المستأنف خلافات، لذا تُعد شهادته محل شك.

 

طباعة