مصاب حادث "الفاية" مازال يتلقى العلاج في المستشفى و حالته مستقرة - الإمارات اليوم

مصاب حادث "الفاية" مازال يتلقى العلاج في المستشفى و حالته مستقرة

أكدت عائلة الشاب الذي أصيب بإصابات متوسطة في الحادث الذي وقع في منطقة الفاية إثر تدهور سيارته أثناء استعراضه بسيارته أمام الجمهور بأنه ما زال يتلقى العلاج في مستشفى القاسمي، مشيرة إلى أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وصور لخروجه من المستشفى غير صحيح.

وتفصيلا، قالت عائلة المصاب في حادث الفاية لـ "الإمارات اليوم"  بأن ابنهم مايزال يرقد على سرير الشفاء في العناية المركزة بمستشفى القاسمي، وحالته الصحية في تحسن مستمر ومستقرة.

وأشارت إلى أنه ما زال تحت تأثير البنج ولا يستطيع التحدث في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن الأطباء يقومون بإجراء اللازم، وأكدوا بأن حالته جيدة وتتحسن،  حيث أن الإصابة جراء الحادث كانت في منطقة الوجه واليدين وجسده سليم.

ونفت عائلته ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وصور لخروج ابنهم من المستشفى وأضافت أن كل ما يتم نشره على المواقع غير صحيح، مشيرة إلى أنهم لم يقوموا بإعطاء صوره لأحد.

ولفتوا إلى أن ابنهم الذي يتماثل إلى الشفاء يبلغ من العمر 33 عاما ومتزوج ولديه أولاد، ويعمل في إسعاف دبي، لافتين إلى أنه يمارس رياضة ركوب الرمال "التقطيع" منذ أعوام كثيرة، و يرتدي ملابس الوقاية باستمرار.

وتابعوا بأن سيارته مزودة بقطع غيار مخصصة للتقطيع والتصعيد في البر والمناطق الصحراوية، مشيرين إلى أنهم ينتظرون أن يتعافى ويستطيع الحديث جيدا حتى يشرح لهم سبب الحادث وكيف وقع كونهم متأكدين بأنه محترف في هذه الرياضة التي يمارسها منذ وقت وسنين طويلة.

وبينوا بأن الحضور ممن أنقذوا ابنهم وقت الحادثة أكدوا لهم بأنهم هم من قاموا بإخراجه من السيارة، ونقلوه إلى الشارع الرئيسي لعدم تمكن سيارة الإسعاف من الدخول إلى مكان الحادث بسبب الرمال.

الجدير بالذكر بأن شرطة الشارقة تمكنت في عملية سريعة، وبالتعاون مع إدارة جناح الجو والدفاع المدني بالشارقة، من إنقاذ المصاب الذي يتلقى العلاج حاليا في مستشفى القاسمي بعد أن تدهورت مركبته في منطقة الفاية بالشارقة واشتعلت بها النيران .. إلا أن عمليات التدخل السريع، ونقله على وجه السرعة إلى مستشفى القاسمي، حال دون وقوع مكروه له سوى بعض الإصابات التي صنفت بين البليغة والمتوسطة، وحالته الآن مستقرة.

طباعة