محاكمة متهم بحيازة عقاقير مخدرة تزيد على جرعات العلاج

تسبب تردد مريض من جنسية عربية على المستشفيات والمراكز الطبية في فترات متقاربة، وحصوله على وصفات طبية بعقاقير مخدرة ومؤثرات عقلية، تزيد على حاجته المرضية، في اتهامه بحيازة مواد مخدرة.

وقررت محكمة جنايات أبوظبي حجز القضية للحكم في 26 سبتمبر الجاري، فيما أكد دفاع المتهم أن المضبوطات لأغراض العلاج من إصابة حدثت له سابقاً، وأن زيادة الكمية بغرض تغطية فترة ثلاثة أشهر.

وأوضح المحامي في مذكرة دفاعه أن تقرير الطب الشرعي أكد أن «حيازة المتهم وتعاطيه المؤثرات العقلية، موضوع الدعوى، كانا بقصد العلاج فعلاً، بسبب إصابة جسيمة تعرض لها»، مشيراً إلى أن «تقرير الطب الشرعي أكد أن الإصابة جسيمة وسابقة على الدعوى، وأن له ملفاً طبياً سابقاً، نتيجة تعرضه لحادث سير».

وشرح أن موكله تعرض قبل نحو أربع سنوات لحادث سيارة، أدى إلى إصابته في القدم اليمنى والعمود الفقري، وأجريت له عمليات عدة، قطع خلالها عظم الكعب الأوسط، وتم عمل دمج غضروفي، إضافة إلى عملية تصحيح للإصبع الصغيرة ونقل الأوتار، ما ترتب عليه علاجه بأدوية مكثفة لعلاج الأوجاع.

وقال إن المؤثرات العقلية المضبوطة لعقار «بريجابالين – لاريكا»، وعقار «كلونازيبام – ريفوتريل» هي وصفات علاجية مدرجة في الوصفة الطبية الخاصة بالمتهم، ما يقتضي براءته من التهم المنسوبة إليه.

وأشار إلى أن الكمية المضبوطة للمؤثر العقلي «بريجابالين – لاريكا»، التي ضبطت في شرفة شقة المتهم، لا تخصه، بل تعود إلى والدته، البالغة 73 عاماً، وهي أيضاً وصفة علاجية شهرية مستمرة، مصدق عليها من الجهات المعنية في الدولة.