والد الطالبة «هارجا» يستبعد شبهة الانتحار في وفاة ابنته «الغامضة»

أكد والد الطالبة الهندية «هارجا باجا بوتا»، التي تدرس في الصف الثامن في مدرسة الشارقة الهندية، والتي لقيت حتفها بطريقة غامضة، بعد العثور على جثتها أمام بناية بمنطقة القاسمية في الشارقة، أول من أمس، أن «ابنته كانت طبيعية وسعيدة في حياتها، ولا يوجد عليها أي علامات اكتئاب»، مستبعداً فرضية أو إمكانية انتحار ابنته عبر إلقاء نفسها من أعلى سطح البناية. وطالب بمراجعة كاميرات المراقبة في مركز التسوق «ميغا مول» الذي ذهبت إليه، وأي كاميرات خارجية حول البناية التي وجدت فيها، مشيراً إلى أن ابنته توجهت لمنزل صديقة للأسرة لطلب المال، لكنها لم تعطها، وطالبتها بالعودة إلى المنزل.

وأضاف أن والدة الفتاة «تلقت اتصالاً من سائق التاكسي الذي أقلّ ابنتها نحو الساعة الرابعة والنصف يوم اختفائها، حيث أعطت الفتاة سائق التاكسي رقم الأم لتبلغه بعدم تمكنها من دفع أجرة التاكسي، وعرضت الطالبة عليه أخذ قرطها مقابل الأجرة، فرفض السائق وقام بالاتصال بالأم». ولفت الوالد إلى أنه يعيش وزوجته وابنه (16 عاماً)، ظروفاً نفسية صعبة بعد رحيل ابنته، موضحاً أن الأم في حالة انهيار.

في سياق متصل، وقفت مدرسة الشارقة الهندية التي كانت تدرس بها الفتاة دقيقة حداداً على روح الطالبة التي عرف عنها ــ بحسب إدارة المدرسة ــ تفوقها ومرونتها وسلاسة التعاطي معها. وأضافت إدارة المدرسة أن الطالبة كانت ملتزمة في المدرسة ولا يظهر عليها أي مؤشر للاكتئاب وكانت متفوقة، لكن لوحظ عليها فقط عدم التزامها بأداء الواجبات المنزلية الموكلة إليها خلال الأيام القليلة التي سبقت واقعة وفاتها. ومازالت شرطة الشارقة تواصل التحقيق للكشف عن سبب الوفاة.

 

طباعة