«جنايات دبي» تستمع لأقوال ضحية اتجار في البشر

قررت هيئة محكمة جنايات دبي، أمس، تحويل جلسة الاستماع لشهادة ضحية اتجار بالبشر واغتصاب، إلى سرية، وذلك بعدما اجهشت المجني عليها، التي تبلغ من العمر 15 عاماً، بالبكاء أثناء وقوفها أمام المحكمة بحضور المتهمين اللذين يحملان الجنسية البنغالية (25 و36 عاماً) وهما امرأة ورجل اغتصب الضحية.

واستمعت المحكمة لأول مرّة، لأقوال ضحية اتجار في البشر، في أول جلسات المحاكمة، وذلك تسهيلاً لإجراءات سفرها إلى بلدها بعد تأهيلها من قبل الجهات المختصة، وحتى لا تنتظر اجراءات المحاكمة التي تستغرق فترة طويلة في مثل تلك النوعية من القضايا.

واتهمت نيابة دبي موظفاً وعاطلة عن العمل، بارتكاب جناية الاتجار في البشر، بأن استغلا صغر سن المجني عليها وحاجتها إلى العمل، وساعداها على السفر من بلدها واستقبلاها في الدولة، بعد ايهامها بالحصول على فرصة عمل، بقصد استغلالها جنسياً، وهدداها بإلحاق الأذى بها بدنياً ونفسياً، وحملاها على العمل في مجال الدعارة بإرغامها على ممارسة الجنس مع الراغبين من طرفهما من دون تمييز، مع احتجاز الوثائق الرسمية الخاصة بها لإيقاع الإكراه عليها.

كما وجهت الى الرجل تهمة اغتصاب المجني عليها بأن استغل انفراده بها واغتصبها مرتين.

 

طباعة