الزفين: «مرور دبي» شكّلت فريق عمل ميدانياً لضبط المتهورين

حجز 404 سيارات ومخالفة 11 ألف سائق «عدواني» خلال 7 أشهر

«مرور دبي» تحجز فوراً السيارات التي يقودها أصحابها بطريقة عدوانية. الإمارات اليوم

حجزت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، 404 مركبات وسجلت 11 ألفاً و155 مخالفة، في إطار حملتها ضد القيادة العدوانية، خلال سبعة أشهر، وتحديداً منذ بداية من إبريل من العام الماضي وحتى يناير الجاري.

وقال مدير الإدارة العامة للمرور اللواء مهندس محمد سيف الزفين، إن حملة القيادة العدوانية مستمرة خلال العام الجاري في ظل استراتيجية شرطة دبي لتقليل مؤشر الوفيات إلى أقل من 1٪ خلال 10 سنوات. وأضاف أن شرطة دبي تقترب من تحقيق هذا الهدف، إذ انخفض مؤشر وفيات الحوادث المرورية العام الماضي بنسبة 32٪ مقارنة بعام .2009

وأضاف الزفين أن الإدارة شكلت فريق عمل ميدانياً لضبط المتهورين، ومتجاوزي الإشارة الضوئية الحمراء، والسائقين الذين يقودون مركباتهم بسرعات تفوق السرعات المحددة على الطريق، والسائقين الذين يقودون مركباتهم بطريقة عدوانية، ومتجاوزي كتف الطريق، أو من ينتقلون من مسار إلى آخر بصورة خطرة، ومن دون مراعاة لحال الشارع.

وأوضح أن الحملة تتضمن نشر دوريات مرورية يقودها الضباط أنفسهم بقيادة مدير الإدارة العامة للمرور لتوفير نوع من الردع للسائقين المستهترين والمخالفين لقواعد وآداب السير والمرور، خصوصاً مرتكبي المخالفات الخطرة التي تهدد أمن وسلامة الطريق.

وأشار إلى أن الدوريات تنتشر وفق خطة مكانية أعدتها الإدارة، بعد تحليلات وإحصاءات الحوادث والمخالفات.

وهي تركز على المناطق الساخنة التي تزيد فيها معدلات الحوادث، متابعاً أن وجود ضابط بزي عسكري داخل الدورية يفرض على السائقين مزيداً من الالتزام على الطريق، وهذا هو الهدف الرئيس من الحملة.

وأوضح أن هناك مخالفات لا يمكن رصدها عن طريق أجهزة الرادار أو الكاميرات، وتمثل خطورة كبيرة على مستخدمي الطريق، مثل عدم ترك مسافة كافية بين المركبات، لافتاً إلى رصد عدد من الشباب يرتكبون هذه المخالفة بطريقة متعمدة لإثارة خوف وارتباك غيرهم من السائقين، وقد تمت مخالفة هؤلاء الشباب من جانب الدوريات المرورية والتنبيه عليهم بعدم العودة مجدداً إلى هذه السلوكيات. وتابع أن الدوريات تتمركز بشكل كبير على شوارع الشيخ زايد، والإمارات، ودبي العابر، والخيل، وحتا العام، لضبط حركة السير ورصد السائقين المتهورين الذين تزيد خطورتهم على هذه الشوارع نظراً لسرعاتها العالية. وكان الزفين كشف لـ«الإمارات اليوم» عن اعتزام الإدارة العامة للمرور إعداد قائمة سوداء بأسماء السائقين المتهورين وأرقام سياراتهم للحد من ظواهر القيادة العدوانية التي تتسبب عادة في حوادث بليغة. وأكد أنه ستتم متابعة ورصد هذه المركبات في الشوارع وفحص مخالفاتها من خلال النظام المروري للتأكد من عدم استمرار سائقيها في القيادة بطريقة عدوانية. وقال إن دوريات حملة القيادة العدوانية لن تقتصر على الطرق الخارجية، بل ستنتقل إلى المناطق التي تشهد أعمالاً فوضوية غير مرخصة، مثل منطقة الورقاء، مؤكداً حجز أي سيارة تتم قيادتها بطريقة عدوانية، على نحو يشكل خطراً على حياة الآخرين.

طباعة