حسومات من رواتب 15 موظفاً في «القاسمي» لتكرار غيابهم

المستشفى لم يتوصل إلى حل لظاهرة الغياب المتكرر إلا بعقوبات رادعة.                تصوير: تشاندرا بالان

قال مدير مستشفى القاسمي في الشارقة الدكتور عارف النورياني، إن «إدارة المستشفى قررت حسم راتب الشهر الجاري لنحو 15 موظفاً في المستشفى، وسيتم تحديد نسبة الحسم وفق القوانين والأنظمة واللوائح المتبعة في وزارة الصحة، نظراً لعدم التزامهم بمواعيد العمل والدوام الرسمي وكثرة تكرارهم للمغادرة أثناء الدوام الرسمي خلال الشهر الماضي».

وأضاف الدكتور النورياني «منذ نحو عام ونحن نعمل على التقليل من ظاهرة عدم التقيد بمواعيد العمل، في سبيل القضاء عليها، نظراً لحساسية عمل أي مستشفى أو أي مؤسسة في المجال الطبي والصحي، لكننا بعد كل المحاولات والجهود لم نصل إلى حل إلا من خلال توجيه عقوبات لعلها تكون رادعة».

ولفت الدكتور النورياني إلى أنه «بناء على تلك الجهود على مدار عام مضى، تجاوزت نسبة الملتزمين في العمل الآن 85٪ من كادر المستشفى»، مؤكداً أن «الالتزام بمواعيد العمل والانضباط في الدوام الرسمي، وعدم التسرب او الهروب من العمل بحجج مختلفة أثناء أوقات العمل، هو الذي يضمن لنا أداء متقدماً وفاعلاً، في حين إن الإخلال بهذه الثوابت يؤدي إلى الإخلال بمسيرة العمل والأداء العام في المستشفى، وتالياً من لا يلتزم يتعرض للعقوبات».

وتابع «هناك من أساء استخدام نظام الاستئذان أثناء العمل، بلا رقيب أو حسيب، ومن اعتاد التسرب أثناء العمل، لكننا بذلنا جهوداً كبيرة كي نثبت أساساً متيناً للعمل يرتكز على أبجديات العمل في أي مؤسسة، وأهمها ضرورة الالتزام والانضباط، وهو ما يحصل الآن بنسبة عالية جداً قياساً لما كان سائداً في الفترات الماضية». وأفاد النورياني «طبقنا نظام النداء الإلكتروني على المرضى والمراجعين، لأول مرة في مرحلته التجريبية في قسمي الباطني والجراحة، وأثبت نجاعته وجدواه، الأمر الذي خفف عن كاهل المرضى والمراجعين خصوصاً في ما يتعلق بمعرفة موعد مقابلته للطبيب، وأن لا أحد سيتقدم على موعده المثبت على اللوحة الإلكترونية وغرفة الطبيب، وهو ما شكل حالة ارتياح عالية لدى المراجعين، وسنعمل على تعميمه خلال ستة أشهر في جميع عيادات المستشفى».

وأوضح النورياني أن «الكادر التمريضي في المستشفى يبلغ 470 ممرضاً وممرضة، ويبلغ الكادر الطبي 170 طبيباً وطبيبة، ويراجع المستشفى يومياً نحو 350 حالة في الطوارئ، فيما يصل معدل عدد المراجعين للعيادات الخارجية إلى 450 مراجعاً يومياً، ومثل هذه الأرقام تستوجب الدقة والالتزام من قبل العاملين في المستشفى كافة، لأن أي خلل من هذا الموظف او ذاك من دون علم الإدارة المسبق سيلحق أذى وضرراً وفوضى وينعكس سلباً على المستشفى والمريض، وهو الأمر الذي لا نقبل به أبداً».

طباعة