«البيئة» تمنع تداول منتج قهوة ملوّث

أصدرت وزارة البيئة والمياه قراراً بسحب منتج «خليط القهوة العربية مع بهار القهوة»، من إنتاج المملكة العربية السعودية، ومنع تداوله في أسواق الدولة، وإتلاف الكميات المضبوطة تحت إشراف السلطات الرقابية المختصة، بعد ثبوت تلوثه ببكتيريا الكوليفورم بنسب أعلى من المسموح بها، فضلاً عن دخول المنتج إلى الدولة بطرق غير شرعية، وفق مدير عام الوزارة بالإنابة عبيد جمعة المطروشي، الذي أكد أن «القرار يأتي من منطلق حرص الوزارة على ترسيخ أسس الأمن الغذائي وسلامة الأغذية في الدولة».

ووفقاً للمطروشي، تم إصدار قرار إداري بناءً على قرار مجلس الوزراء بشأن إسناد المهام التنفيذية التي كانت مسندة إلى الأمانة العامة للبلديات إلى وزارة البيئة والمياه، وبناء على ورود رسالة من إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي مرفقة بنتائج التحاليل المخبرية التي تثبت عدم مطابقة المنتج للمواصفات القياسية في ما يتعلق بالبطاقة الغذائية، وباحتوائه على بكتيريا الكوليفورم بحد أعلى من الحدود المسموح بها، إضافة إلى أن المنتج يتم تداوله بواسطة بعض الأشخاص بصفة شخصية دون الرجوع إلى تعليمات السلطات المختصة والتسجيل في برنامج استيراد وتصدير الأغذية المعمول به لديها.

وذكر مستشار سلامة الأغذية في وزارة البيئة والمياه، الدكتور عبدالله أبورويضة، أن القرار يقضي بسحب المنتج، ومنع تداوله في أسواق الدولة وإتلافه تحت إشراف السلطات الرقابية المختصة، إضافة إلى تكثيف الرقابة وعدم السماح بدخول وتداول هذا المنتج أو غيره من المنتجات المماثلة في الأسواق، ما لم يتم استيرادها وتوزيعها من قبل شركات مرخصة وفقاً للأنظمة المتبعة في الدولة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الجهات المخالفة، بحيث تنسق إدارة سلامة الأغذية في الوزارة مع الجهات ذات العلاقة بالدولة لتنفيذ هذا القرار.

وأشار أبورويضة إلى أن هذا النوع من البكتيريا لا يشكل خطورة على صحة الإنسان، لأنه موجود بشكل طبيعي داخل معدته، إلا أن وجوده بنسب أعلى من المعدل المسموح به يشكل خطورة على المدى البعيد، وقد يتسبب في إصابة متناوله ببعض الأعراض المرضية مثل «الإسهال، والقيء».

ولفت إلى أن هذا النوع من القهوة أدخل إلى الدولة عن طريق تهريبه، بطرق غير قانونية، بحيث يقوم مروجوه ببيعه بشكل شخصي بعيداً عن أعين السلطات والأجهزة المخولة الرقابة على الأغذية.

طباعة