فرز النفايات وإعادة تدويرها في 6 مراكـــز بأبوظبي

أطلقت بلدية مدينة أبوظبي مبادرة جديدة تستهدف فرز النفايات وإعادة تدويرها في مبناها الرئيس وفي خمسة من مراكزها الخارجية، وذلك في إطار استراتيجية البلدية في الحفاظ على البيئة.

وصرح مدير إدارة المرافق والأمن في بلدية مدينة أبوظبي، عثمان الفولاذي، أن المبادرة الجديدة تندرج ضمن مبادرات البلدية واستراتيجيتها للحفاظ على البيئة، لأن إعادة تدوير النفايات تشكل جانباً حيوياً من أهداف البلدية وتسهم في الوقت ذاته في ترسيخ رسالتها لتحقيق بيئة نظيفة خالية من الملوثات، وللحفاظ على المصادر وإعادة تدويرها باستخدام التقنيات الحديثة والحاويات المتخصصة بكل نوع من انواع النفايات والمخلفات، لتسهيل تطبيق هذا المشروع البيئي بامتياز، مشيراً إلى أن «البلدية من المؤسسات الضخمة بنسبة موارد عالية ينجم عنها استهلاك كبير للمواد التي يمكن الاستفادة منها بإعادة تدويرها، ما يحقق اغراضاً اجتماعية وبيئية وصحية إيجابية».

وتابع أن البلدية وفرت حاويات متعددة الاغراض تم نشرها في جميع أنحاء المبنى الرئيس للبلدية، وفي خمسة مراكز خارجية تابعة للبلدية، ووصل عدد محطات جمع النفايات الكبيرة إلى 15 محطة، إضافة إلى 93 سلة بألوان ومواصفات مختلفة حسب نوع النفايات تم تصنيفها طبقاً لألوانها، فتم تخصيص اللون الأحمر للعلب المعدنية واللون الأزرق خصص للأوراق، واللون الأخضر خصص للمخلفات العامة، واللون الرصاصي مخصص للمخلفات البلاستيكية .

وأكد الفولاذي أن بلدية مدينة أبوظبي تعمل حالياً على تنفيذ حملة توعية وتثقيف شاملة تستهدف من خلالها رفع مستوى الوعي الثقافي بين موظفي البلدية وتعريفهم بالنتائج والفوائد المتأتية من تطبيق مشروع إعادة تدوير النفايات، مشيراً أن «المبادرة لاقت إقبالاً وتفهماً وتعاوناً كبيراً من الموظفين والمراجعين، ما يشجع على إطلاق مبادرات مشابهة للحفاظ على البيئية والصحة العامة للمجتمع، والمحافظة على المصادر وتحقيق الفائدة القصوى منها».

طباعة