فطر يهدّد أشجار المانجو بالانقراض في رأس الخيمة

مسافي وكلباء مركزان مهمان لإنتاج المانجو في الخليج العربي.            أ.ف.ب

كشف أصحاب مزارع في رأس الخيمة أن مرضاً مجهولاً أصاب أشجار المانجو منذ ستة أشهر، وتمكن من القضاء على الآلاف منها، وفي حال استمراره فهو يهدّد بانقراض الشجرة تماماً، مطالبين الجهات المختصّة بالتدخل لإيجاد حل لهذه المشكلة.

وأقرّ المدير التنفيذي للشؤون الزراعية والحيوانية في وزارة البيئة والمياه، سلطان عبدالله علوان الحبسي، بالمشكلة، لكنه أكد أن «الجهات المعنية في الوزارة تعرّفت إلى المرض، وتبين أنه نوع من الفطر، وأن الوزارة تكافح المرض حالياً».

ووفقاً لعلي خميس المحرزي، وهو صاحب مزرعة مانجو في الإمارة، فإن ظاهرة مرض أشجار المانجو انتشرت على وجه التحديد في منطقتي مسافي وكلباء، اللتين تصنفان على أنهما مركزان مهمان لإنتاج المانجو في منطقة الخليج العربي، إذ يوجد فيهما ملايين أشجار المانجو ذات المذاق والنوعية المميّزين.

وأضاف أن «تلك الثروة الزراعية المهمة في طريقها إلى الانقراض، بسبب مرض ناجم عن حشرة غير معروفة أصابت الأشجار خلال الفترة الأخيرة، وقد تقضي على هذه الشجرة تماماً ما لم يتم اتخاذ إجراءات سريعة لمواجهة المرض».

فيما ذكر حمد بن علي خماس، وهو صاحب مزرعة في منطقة مسافي، أن أشجار المانجو بالنسبة للكثيرين من أهالي المنطقة الشرقية تمثل مصدراً مهماً للرزق، بما تنتجه من ثمار حلوة المذاق بكميات كبيرة.

وشدّد الحبسي على أن الوزارة تسعى بصورة جادة إلى السيطرة على الفطر المسبّب للمرض، من خلال برامج بحثية تتم الآن في إحدى المزارع المصابة، بالتنسيق مع وزارة الزراعة في سلطنة عُمان، وجامعة السلطان قابوس، إذ تم تأكيد وتشخيص المرض، وتالياً تدريب الكادر الفني نظرياً وحقلياً على تشخيصه وطرق مكافحته.

وأضاف أن «الوزارة تنفذ حالياً برامج مهمة لإنقاذ أشجار المانجو، تتضمن تدابير وقائية، مثل حظر انتقال الشتلات، وحرق الأشجار المصابة، وتعقيم الأدوات المستخدمة في التقليم، فضلاً عن تجنب زراعة شتلات في أماكن الأشجار المصابة، أو أخـذ تربـة منها، كما تم وضع برنامج مكافحـة يتضمن تقليم وحرق الأفرع الجافـة، وتنفيذ حملات رش للقضاء على الفطر».

طباعة