289 مواطناً يبحثون عن عمل إعلامي

٪85 من المواطنين الباحثين عن وظائف من الإناث. أرشيفية

 كشفت مديرة مركز توظيف وتنمية المهارات في هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية «تنمية» نورة أحمد البدور، أن عدد المسجلين لدى الهيئة من الخريجين المواطنين الباحثين عن العمل في المؤسسات الصحافية والإعلامية، بلغ 289 مواطناً من الخريجين المؤهلين للعمل في هذا المجال، في حين بلغ عدد الراغبين في العمل في وظائف قانونية 200 مواطن. وأضافت أن الهيئة نجحت خلال العام الماضي في توظيف نحو 2300 مواطن في قطاعات العمل المختلفة في الدولة، ليصل إجمالي الذين تم توظيفهم منذ إنشاء الهيئة عام 2001 إلى نحو 14 ألف مواطن.

٪60
توطين المعاشات

صرح مسؤول في إدارة الشؤون المالية والإدارية في الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية عمر أحمد الكربي، أن إجمالي عدد الموظفين العاملين في الهيئة في كل من دبي وأبوظبي بلغ 145 موظفاً، يمثل المواطنون نسبة 60٪ من بينهم.

وأشار إلى أن الحوافز الوظيفية التي تقدمها الهيئة تعد من أعلى الحوافز التي تقدمها المؤسسات الحكومية داخل الدولة، مؤكداً أن جناح الهيئة بالمعرض تلقى نحو 300 سيرة ذاتية خلال اليوم الأول من المعرض، مشيراً إلى أن أهم تخصصين تحتاج إليهما الهيئة، المحاسبة والشؤون الإدارية.



وأكّدت البدور، على هامش معرض توظيف الذي افتتحت فعالياته في مركز المعارض في أبوظبي أمس، أن عدد الباحثين عن عمل المسجلين في «تنمية» بلغ خلال العام الماضي نحو 14 ألف مواطن ومواطنة، 85٪ من بينهم من الإناث، مشيرة إلى أن الهيئة ستبدأ هذا العام في تنفيذ برنامج جديد تحت شعار «التدريب مقابل التوظيف»، حيث سيتمكن صاحب العمل من الاستعانة بمساعدة الهيئة في تدريب وتأهيل الموظف بالبرامج التدريبية اللازمة، بحيث يتحمل نصف الكلفة فقط، في حين تتحمل الهيئة النصف الآخر، بشرط أن يوقع صاحب العمل مع الموظف عقد عمل فعلياً.

وفي ما يتعلق بانخفاض الأجور في القطاع الخاص، قالت إن الهيئة رفضت إرسال السيرة الذاتية لبعض الباحثين عن عمل، لانخفاض الرواتب المعروضة من جانب بعض الشركات، واشترطت الهيئة أن يتجاوز الراتب 6000 درهم، وهو الحد الأدنى لتعيين أي مواطن في القطاع الخاص، وأوضحت أن هناك تبايناً بين أجور المواطنين بحسب قطاعات العمل، إلا أن أعلاها هو قطاع الصرافة والبنوك، حيث يصل راتب حامل شهادة الثانوية العامة إلى 8500 درهم.

وأفادت البدور بأن الهيئة شرعت في تنفيذ سبعة برامج إضافية خلال العام الماضي، مكنت المستفيدين من التوظف في مؤسسات مختلفة، حيث تبين أن بعض البرامج التي كانت تنفذها الهيئة لم تكن بالأهمية الكبرى، مثل برامج تعليم اللغة الإنجليزية، وبدأت في تنفيذ برامج بديلة تركز على مهارات التواصل وخدمة العملاء، بالإضافة إلى برامج تأهيلية في الكمبيوتر والمحاسبة والضيافة والمبيعات، كما تم إعداد برنامج منفصل للذين تركوا التعليم في المدارس مدته شهر واحد، يركز على تعليم تكنولوجيا المعلومات والرياضيات وخدمة العملاء وأخلاقيات العمل والتواصل.

وأوضحت أن الأيام المقبلة ستشهد إطلاق مركز خدمات يتبع الهيئة في مدينة أبوظبي، نظراً للفرص الوظيفية العديدة التي توفرها الإمارة، حيث سيتمكن المركز من التواصل مع الشركات والمؤسسات للتعرف إلى الشواغر الوظيفية المتاحة، على أن تكون الأولوية في التوظيف للمواطنين المقيمين في أبوظبي.

من جهة أخرى قال مدير عام مجلس أبوظبي للتوطين عبدالله الدرمكي، إن عدد الباحثين عن عمل المسجلين لدى المجلس بلغ نحو 10 آلاف مواطن، مؤكداً أن هذا العدد لا يعبر عن عدد العاطلين عن العمل في إمارة أبوظبي، حيث لاتزال نسبة كبيرة من بينهم على رأس عملها، ويبحثون عن فرص وظيفية جديدة.

وأوضح أن المجلس وقع مذكرة تفاهم مع الشركة المنظمة، لإنشاء لجنة مشتركة يكون المجلس ممثلاً فيها، تعنى بحصر الوظائف الشاغرة لدى المؤسسات المشاركة في المعرض قبل انطلاقه بفترة كافية، ونوعية هذه الوظائف وتخصصاتها، حتى تعرف بها جمهور المشاركين، بالإضافة إلى تنفيذ بعض المبادرات مع المؤسسات المحلية الأخرى لتوفير الكوادر البشرية المواطنة، مشيراً إلى أن المجلس لديه صلاحية دعم وتمويل بعض مشروعات تدريب وتأهيل المواطنين الراغبين في العمل في بعض التخصصات، خصوصاً التخصصات الحيوية في قطاعي التعليم والصحة.

فيما أوضح مدير عام شركة «الحاضر» المنظمة للمعرض ناصر البحري، أن مساحة المعرض هذا العام زادت بنسبة 30٪ عن الأعوام السابقة، على الرغم من الادعاءات بانخفاض عدد الوظائف داخل الدولة، مؤكداً أن عدد المؤسسات المشاركة ازداد إلى 65 جهة حكومة وخاصة، جميعها في حاجة إلى موظفين جدداً من المواطنين والوافدين، متوقعاً أن يشهد معرض هذا العام زيادة في عدد الباحثين عن عمل، ليصل الإجمالي إلى نحو 25 ألف شخص، لافتاً إلى أن مجلس أبوظبي للتوطين سيحصر عدد السير الذاتية التي تم تقديمها مع نهاية اليوم الأول للمعرض، وعدد الوظائف التي تم شغلها.
طباعة