دول «التعاون» تناقش توحيد أسعار الدواء

حجم مشتريات دول «التعاون» من الأدوية يبلغ 1.2 مليار دولار.                 تصوير: أسامة أبوغانم

يناقش مؤتمر وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، الذي يعقد غداً لمدة يومين في أبوظبي، آليات توحيد سعر الدواء، ويركز خلال انعقاده على وضع لوائح وضوابط تضمن توحيد أسعار الدواء في دول المجلس.

وقال المدير التنفيذي للعلاقات الدولية في وزارة الصحة عضو المكتب التنفيذي لوزراء الصحة في دول التعاون ناصر خليفة البدور، ان المؤتمر سيحرص على ربط الكميات المستوردة من الدواء بأسعار السوق الخليجية، خصوصاً أن حجم مشتريات دول المجلس من الأدوية والمستلزمات الطبية، يبلغ 1.2 مليار دولار سنوياً، مشيراً الى أن حصة الإمارات من هذا المبلغ 170 مليون درهم، مؤكداً أن المؤتمر سيسعى إلى تحقيق وفرات سعرية وخفض لأسعار الدواء بنسب تراوح بين 30 و40٪ مقارنة بالأسعار المتداولة حالياً.

وأفاد البدور بأن عمليات التسجيل الدوائي من أولويات الموضوعات المطروحة، لافتاً إلى أن مناقشة إقرار تسجيل الدواء في دولتين خليجيتين كافٍ لبيعه في جميع دول المجلس الأخرى.

وكشف عن موضوعات أخرى سيناقشها المؤتمر باستفاضة تتعلق بالاحتكار والمغالاة في أسعار الأدوية الحيوية والضرورية من قبل المصدرين، ودعم التصنيع الدوائي الوطني في دول المجلس.

وقال ان لجنة خليجية للتسجيل الدوائي ستختص بتحديد احتياجات دول المجلس من كميات الدواء من خلال ممثل كل دولة، مضيفاً «تُعنى اللجنة بالتعاقد وتوفير الأدوية الضرورية، خصوصاً المعالجة للأمراض المزمنة والخطرة».

وأكد البدور ان وزراء الصحة الخليجيين سيناقشون إقرار خطة موحدة لمواجهة جائحة الأمراض الوبائية، كاشفاً عن دراسة إنشاء مركز مراقبة للأمراض الوبائية السريعة الانتشار على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً الى مناقشة آخر مستجدات «انفلونزا الخنازير»، ودراسة الاحتياطات الواجب اتباعها لمواجهة «انفلونزا الماعز». وأفاد بأن المؤتمر سيركز على القضايا الصحية ذات الأولوية ونشر الوعي والحد من اثارة الفزع.

وقال ان المؤتمر سيركز أيضاً على كيفية الاستفادة من التكنولوجيا في مجالات الطب المتعددة، وستعرض الإمارات مشروع الربط الالكتروني للمستشفيات والمراكز الصحية «وريد» مضيفاً «نسعى من خلال «وريد» الى ربط 14 مستشفى و76 من المراكز الصحية الأولية التابعة للوزارة، بمنظومة إلكترونية واحدة». وتابع «بدأنا المرحلة الأولى من المشروع في امارة عجمان ووضعنا البنية لجميع المستشفيات. وتركز المرحلة الثانية على مستشفيات الشارقة وبدأنا بمستشفيي القاسمي والكويتي وجميع مراكز الصحة الأولية».

وحول خطوات مشروع الملف الإلكتروني للمريض، قال ان الملف سيرتبط بشبكة رسائل نصية قصيرة تنبّه المريض بمواعيد الأطباء وجرعات الدواء وعمل الفحوص، وغيرها من المستجدات الطبية.

وأشار إلى أن الإمارات ستعرض تجربتها ومبادراتها في مواجهة ظاهرة التدخين، موضحاً «سنناقش قانون التبغ الذي صدر أخيراً، وسيستعرض الوزراء تدرج التعرفة الجمركية التي ارتفعت على استيراد التبغ من 30٪ الى 100٪ وصولاً الى نسبة 150٪ التي أقرها القانون».

وكانت الهيئة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة في دول مجلس التعاون، قد عقدت اجتماعاً تمهيدياً طارئاً أمس، في أبوظبي لمناقشة الموضوعات التي ستعرض على مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون، الذي يعقد اجتماعه في ابوظبي غداً.

طباعة