رسائل

آلام مبرحة

أنا مصرية (24 عاماً) أعيش في إمارة عجمان، وأم لخمس بنات، ثلاث منهن في مراحل دراسية مختلفة، أعاني من آلام غضروفية مبرحة، وتوجهت إلى المستشفى وبعد فحوص وتحاليل عدة تبين أن حالتي تحتاج إلى عملية جراحية كلفتها 150 ألف درهم، وأنا لا أستطيع تدبير هذا المبلغ، خصوصاً أنني عاطلة ولا أعمل، وزوجي بالكاد يستطيع تحمل نفقات الأسرة.

واضطررت إلى تحمل الآلام والتعايش مع المرض وتناول المسكنات من أجل خدمة أطفالي، ولكن الأطباء طالبوا بسرعة إجراء عملية جراحية قبل حدوث أية مضاعفات صحية خطرة، والآن لا أعرف ماذا أفعل، بناتي يحاولن التخفيف من آلامي بتحمل الأعباء المنزلية، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في تكاليف الجراحة قبل إصابتي بشلل تام، حتى أستطيع العيش مع بناتي الخمس، وأتولى رعايتهن من جديد.

 (أم مصطفى)

 

 

عدوانية قيادة

 مستخدمو شارعي الاتحاد والشيخ زايد في دبي يواجهون سلوكيات مستفزة وعدوانية من بعض السائقين، ففي حالات الازدحام تجدهم يتحولون، من أقصى اليمين الى أقصى اليسار وبالعكس، بسرعة ومن دون استخدام الإشارة ولا حتى التأكد من خلو الطريق من المركبات، وفي الأوقات التي لا تشهد ازدحاماً نجد بعض السائقين يقودون مركباتهم بتهور، ويستخدمون الإضاءة القوية لإبعاد المركبات عن طريقهم. نتمنى تكثيف الدوريات على هذين الشارعين حتى نحمي السائقين الملتزمين من السلوكيات العدوانية.

 راشد عبدالله

 

 

طوابير الفحص الطبي

يعاني الأشخاص الذين يتقدمون إلى الفحص الطبي في  مركز المحيصنة في دبي للحصول على إقامة، الأمرّين، جراء انتظارهم طوابير يصطف فيها مئات من النساء والرجال، ويستغرق الأمر ساعات عدة في بعض الأحيان لبلوغ الدور.

ونطالب هيئة الصحة في دبي بزيادة عدد العاملين الإداريين وتسهيل الإجراءات، لاسيما أن المراجعين يلاحظون أن عدداً من “الكاونترات« يخلو من الموظفين في ساعات الذروة. كما يلاحظون بطء إنجاز المعاملات الإدارية، خلافاً للفحص الطبي الذي لا يستغرق سوى دقائق.

حسام الدين محمود

طباعة