رسائل

متبرع كُلى

أنا مواطنة من دبي، عمري 26 عاماً، اصيب زوجي البالغ من العمر25 عاماً بفشل كلوي منذ ثلاث سنوات. وفي الشهرين الأخيرين تدهورت حالته، وبات عليه أن يجري غسيلاً للكلية في مستشفى الشيخ زايد العسكري في أبوظبي ثلاث مرات أسبوعياً. وقد نصحه الأطباء الذين يعاينون حالته بإجراء عملية زراعة كلى، ثم حولوه إلى مستشفى الشيخ خليفة.

وبعد الفحوص والتحاليل الطبية التي أجريت له، أكدت تقارير المستشفى حاجته إلى زراعة كلى. ولكن العائق هو عدم وجود متبرع، إذ لم يحدث تطابق بينه وبين عينات أشقائه وأقاربه.

(ح.ن)



الرسوم الجامعية

انا صومالية، عمري 53 عاماً، أسكن في دبي، ولديّ أسرة مكونة من ثلاثة أبناء، وزوجي متوفى منذ 20 عاماً.

أعمل في إحدى المدارس عاملة تنظيف براتب 2300 درهم. مشكلتي هي الرسوم الجامعية لابنتي، فقد أتمت ثلاث سنوات من دراستها في جامعة «برستون» في دبي، ولم يتبق لها إلا عام واحد. وتبلغ رسوم الدراسة 16 ألف درهم، ولكن إمكاناتي المالية لا تسمح لي بتوفير هذا المبلغ.

لذا، أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تسديد رسوم ابنتي الجامعية.

(م.ن)
طباعة